الجيش الليبي يطارد ”الإرهابيين“ قرب حدود الجزائر

الجيش الليبي يطارد ”الإرهابيين“ قرب حدود الجزائر

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

أطلقت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، عملية عسكرية غرب البلاد؛ لملاحقة فلول الفارين من الجنوب بالتزامن مع العملية العسكرية الجارية منذ أسابيع، لتحرير الجنوب من الإرهابيين والعصابات الإجرامية.

وقالت وسائل إعلام ليبية إن ”القيادة العامة أطلقت عملية طوق الحمادة، من الحدود الليبية الجزائرية وحتى  المنطقة الممتدة من القريات إلى مدينة غدامس الواقعة قرب مثلث حدود ليبيا مع كل من تونس والجزائر، وتبعد 543 كيلومترًا جنوب غرب العاصمة طرابلس“.

وأكدت كل من غرفة عمليات طرابلس التابعة للمنطقة العسكرية الغربية في الجيش الوطني الليبي، وغرفة عمليات أوباري في بيانين  منفصلين، مشاركة قوات من غرب ليبيا في العملية.

وقالتا إن ”آمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء إدريس مادي، أمر اليوم الأحد بتحرك قوات من الزنتان لمطاردة الإرهابيين الفارين من الجنوب، وقد سبقتها قوة انطلقت يوم أمس، وسوف تلتحق بهم قوة أخرى على مدار اليوم وغدًا، وهكذا يتم إحكام الطوق على الجنوب والجنوب الغربي“.

وتهدف العملية العسكرية إلى التحام قوات الجيش في الحمادة، مع قوات الجنوب التابعة للقيادة العامة لتأمين الحدود الجنوبية من أقصى الغرب إلى الجنوب.

والحمادة، التي تسمى الحمراء،  هي منطقة تعج بالهضاب الصخرية التي تمتلئ بأحواض رملية، وتوجد في الصحراء الكبرى الليبية غرب البلاد، وتغطي مساحته 84,000 كيلومتر مربع بامتداد 440 كيلومترًا من الشرق إلى الغرب و190 كيلومترًا من الشمال إلى الجنوب، وهي ذات بيئة قاحلة وتتقاطع بها العديد من الوديان الجافة، ويحدها من الجنوب وادي الشاطئ وجبل الحساونة، ومن الجنوب الغربي أدهان أوباري أو بحر رمال أوباري، ومن الشمال جبل نفوسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com