رئيس “تاج”: حزبنا ليس سلفيا

رئيس “تاج”: حزبنا ليس سلفيا

نفى محفوظ ولد إدومو رئيس حزب “جبهة الأصالة والتجديد” لـ”إرم” أن يكون الحزب الذي تقدم به إلى الداخلية في موريتانيا حزبا سلفيا مؤكدا أنه حزب لكل الموريتانيين “سواء كانوا سلفيين أو غيرهم”.

وقال ولد إدومو في تصريح عبر الهاتف خص به “إرم” إن حزبه جاء بعد ما يقارب ثلاث سنوات من التحضير، وهو امتداد طبيعي لطموحات الموريتانيين جميعهم، ويسعى إلى تحقيق المصلحة العامة للبلد.

وتابع “الحزب سيمناه جبهة الأصالة والتجديد ويختصر على (تاج) وبالتالي هو ليس حزبا للسلفيين، كما وصفته بذلك وسائل الإعلام الوطنية والدولية، وإنما هو حزب يجمع جميع أطياف المجتمع الموريتاني، وهو للجميع بدون استثناء”.

وأضاف “لم يأخذ حزبنا الترخيص بعد حتى يربط علاقات مع أي كان، أحزابا أو أفرادا، في الداخل أو الخارج، لكنه مع ذلك يمد يد التعاون إلى جميع الخيرين ولكل الساعين إلى تحقيق المصلحة العامة للبلد”.

وعن عزم الحزب السعي في حلحلة قضية المعتقلين من التيار السلفي في السجون الموريتانية، إذا ما حصل على الترخيص، قال ولد إدومو “نحن نسعى إلى تحقيق المصلحة العامة للوطن، والخاصة لكل أفراده، وستتبين وجهة الحزب في كل القضايا من خلال البرنامج، أو السياسة العامة التي سيتم الإعلان عنها وكذلك المؤتمر الصحفي الذي وعدنا بتنظيمه خلال الأيام القادمة”.

وكانت مجموعة من نشطاء الحركة السلفية في موريتانيا، بزعامة القيادي البارز في التيار محفوظ ولد إدومو قد تقدمت الخميس الأول، إلى وزارة الداخلية الموريتانية بطلب الترخيص لها بحزب سياسي، واستلمت وصلا عنه.