لقاء جزائري فرنسي للوساطة الأممية حول ليبيا

لقاء جزائري فرنسي للوساطة الأممية حول ليبيا

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية أمس الأربعاء، أن الجزائر وباريس ستبحثان سبل دعم الوساطة الأممية حول ليبيا. وأشارت إلى أن وزير الشؤون الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، يلتقي نظيره الفرنسي لوران فابيوس الخميس، لمناقشة ملفات التعاون الثنائي، وخاصة القضايا الأمنية والسياسية في منطقة الساحل والصحراء.

وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال، في تصريح صحافي الإربعاء، إن هذا اللقاء يندرج في إطار اللجنة الحكومية رفيعة المستوى برئاسة رئيس الوزراء الفرنسي ونظيره الجزائري، مضيفا أن الجانبين سيقومان باستعراض حصيلة التعاون المشترك بين البلدين، وطرح آفاق جديدة لعقد شراكة في مجالات الطيران والبناء والغازات الصناعية.

وأوضح نادال، أن فرنسا والجزائر يتشاطران نفس الانشغال حيال تردي الأوضاع في ليبيا، وسيناقشان كيفية دعم وساطة الأمم المتحدة في هذا الشأن، و المتمثلة في مبادرة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، التي أعلنت عنها الهيئة الأممية اليوم، وعزمها تنظيم جولة للحوار الليبي في 9 ديسمبر(كانون الأول) 2014.

وأبرزت الخارجية الفرنسية على لسان ناطقها الرسمي، أن فرنسا تدعم وساطة الجزائر في مالي من أجل التوصل إلى اتفاق سلام دائم يشمل جميع الأطراف الفاعلة في البلاد، مضيفا أن الوزيرين سيتطرقان إلى مكافحة الاختلال المناخي والإعداد لمؤتمر باريس حول المناخ لعام 2015.

وسيقوم رئيس الحكومة الجزائري عبد المالك سلال، بزيارة عمل إلى باريس الخميس، حيث يترأس بمعية نظيره الفرنسي مانويل فالس، أشغال الاجتماع الثاني رفيع المستوى للجنة الحكومية المشتركة الجزائرية الفرنسية.