النصرة تتبنى مقتل أربعة من قوات النظام في تفجير بدمشق

النصرة تتبنى مقتل أربعة من قوات النظام في تفجير بدمشق

دمشق – أعلنت جبهة النصرة، اليوم الأربعاء، مقتل أربعة عناصر من قوات النظام في تفجير عبوة ناسفة في حي برزة بدمشق في ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء.

وأفاد ناشطون أن كتائب المعارضة تمكّنت اليوم الأربعاء، في جنوب دمشق، من التصدي لمحاولة قوات الجيش النظامي التوغل بالمدرعات إلى حي الحجر الأسود من جهة حي تشرين وكبدوهم خسائر في الأرواح، وسط قصف كثيف على المباني المقابلة لمبنى بردى من جهة حي الثورة بالرشاشات الثقيلة.

وعلى صعيد متصل، تواصل قوات النظام تحصين مقراتها وثكناتها الواقعة داخل مدينة الكسوة بريف دمشق عقب تقدّم الثوار الكبير من درعا نحو بلدات ومدن الغوطة الغربية.

من جهة ثانية، قال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ إنّ عنصراً من قوات النظام قتل خلال اشتباكات مع الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية في بلدة داريا بالغوطة الغربية، كما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة الزبداني بالتزامن مع فتحها لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في المدينة.

وفي غضون ذلك تجددت الاشتباكات بين مقاتلي ”جبهة النصرة“ والكتائب الإسلامية من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، في مزارع بلدة زبدين، فيما قصفت قوات النظام، مناطق في الغوطة الشرقية، بصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، في حين عثر على جثتي رجل وسيدة مقتولين برصاص قناصة في الغوطة الشرقية.

كما أفاد ”المرصد“ الحقوقي أنّ قيادياً في كتائب إسلامية، قتل وأصيب اثنان آخران من الكتائب ذاتها، جراء سقوط قذيفة بالقرب منهم خلال قصف لقوات النظام على مناطق في مخيم اليرموك.

وفي حمص، قال ناشطون إنه ظهرت بوادر اتفاق بين أهالي حي الوعر المحاصر منذ عدة أشهر مع قوات النظام السوري، حيث أفاد ناشطون من داخل الحي بأن لقاء جمع اللواء ديب زيتون، رئيس إدارة أمن الدولة وموفد النظام، مع أعضاء اللجنة الأمنية في الحي، تحدث خلالها الأهالي عن الظروف الصعبة التي يعيشها المدنيون بسبب الحصار المفروض عليهم وتربص قناصة النظام بهم. ولم يعرف بعد عما تم التوصل إليه بين ممثلي النظام وكتائب المعارضة المسلحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com