أخبار

بنكيران لمنتسبي حزب العدالة والتنمية الإسلامي: لا تربطوا الإيمان باللحية والحجاب
تاريخ النشر: 22 يناير 2019 7:01 GMT
تاريخ التحديث: 22 يناير 2019 7:01 GMT

بنكيران لمنتسبي حزب العدالة والتنمية الإسلامي: لا تربطوا الإيمان باللحية والحجاب

دعا الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية الإسلامي المغربي، عبدالإله بنكيران، المنتسبين للحزب، إلى مراجعة قناعاتهم فيما يتعلق بالحريات الفردية، وعدم ربط الإيمان بإطلاق الذقن والحجاب. وقال بنكيران في كلمة أمام أعضاء حزبه في منزله بالعاصمة الرباط، أمس الإثنين، إن "الله تعالى دافع عن حريات الفرد في قضايا أكبر من الحجاب واللحية". واعتبر أن حزبه "بالغ في بعض الأمور المتعلقة برفض الحريات الفردية"، داعيًا إلى "معالجتها بشكل تدريجي". ورفض بنكيران الانتقادات التي وُجهت إليه مؤخرًا بسبب دفاعه عن القيادية في الحزب أمينة ماء العينين، والتي أثارت جدلاً واسعًا عقب تسرب صورها التي ظهرت فيها دون حجاب، وبلباس يتنافى ومبادئ حزبها

+A -A
المصدر: الرباط- إرم نيوز

دعا الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية الإسلامي المغربي، عبدالإله بنكيران، المنتسبين للحزب، إلى مراجعة قناعاتهم فيما يتعلق بالحريات الفردية، وعدم ربط الإيمان بإطلاق الذقن والحجاب.

وقال بنكيران في كلمة أمام أعضاء حزبه في منزله بالعاصمة الرباط، أمس الإثنين، إن ”الله تعالى دافع عن حريات الفرد في قضايا أكبر من الحجاب واللحية“.

واعتبر أن حزبه ”بالغ في بعض الأمور المتعلقة برفض الحريات الفردية“، داعيًا إلى ”معالجتها بشكل تدريجي“.

ورفض بنكيران الانتقادات التي وُجهت إليه مؤخرًا بسبب دفاعه عن القيادية في الحزب أمينة ماء العينين، والتي أثارت جدلاً واسعًا عقب تسرب صورها التي ظهرت فيها دون حجاب، وبلباس يتنافى ومبادئ حزبها الديني في باريس.

وأضاف: ”يقولون إنني أصبحت أدافع عن الحريات الفردية، لكن ربما لا يعلمون أن الله تعالى دافع عنها، وقال في كتابه: من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر“.

وتابع أن ”مسألة الحجاب أعطيناها مكانة أكبر من اللازم داخل حزب العدالة والتنمية، لأننا قدمنا إلى العمل السياسي من باب الحركة الإسلامية، وهذا أمر يجب مراجعته“.

ويرى مراقبون أن ”تغير الخطاب الإسلامي لدى عبدالإله بنكيران، وتأييده لمواقف حداثية لا تزال خطوطًا حمراء لدى تنظيم الإخوان المسلمين الذي يعد مرجعية لدى حزبه، ويعكس رغبة جامحة لدى الرجل في العودة إلى المشهد السياسي بأي طريقة“.

ومن المرتقب أن تثير هذه التصريحات زوبعة داخل حزب العدالة والتنمية الإسلامي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك