الأردن يأمل في تصويت أممي على دولة فلسطينية

الأردن يأمل في تصويت أممي على دولة فلسطينية

عمان- قال الأردن، أمس الثلاثاء، إنه يخطط لبدء محادثات مع أعضاء مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة بشأن اقتراحات فلسطينية واوروبية لمشروع قرار لإنهاء صراع الشرق الأوسط ويأمل أن يتسن طرحه للتصويت هذا الشهر.

ووزع الأردن على أعضاء المجلس الخمسة عشر في الشهر الماضي مشروع قرار صاغه الفلسطينيون يدعو إلى إنهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية بحلول تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، ووصف بعض الدبلوماسيين الغربيين في المجلس النص بأنه “غير متوازن”.

وتقوم فرنسا وبريطانيا والمانيا بصياغة قرار قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إنه سيقترح الانتهاء من محادثات السلام في عامين، وقال دبلوماسيون إنه سيتم أيضاً وضع معايير أخرى لإنهاء الصراع.

وقالت سفيرة الأردن لدى الأمم المتحدة، دينا قعوار،: “سنجلس معاً ونرى.. إمكانيات العمل مع الجميع لنقترب بقدر الإمكان من نص موحد يكون في مصلحة الجميع”.

وقالت للصحفيين: “سنحاول عمل ذلك قبل عيد الميلاد، وإذا لم يتيسر ذلك فسيكون في كانون الثاني/ يناير ونريد بالفعل أن ينضم الجميع وهذا هو مقصدنا”.

ومن غير المرجح حصول مشروع القرار الفلسطيني على تأييد الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لإسرائيل، التي تتمتع بحق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، ولم يتضح إن كانت واشنطن ستكون مستعدة للدخول في مفاوضات رسمية بشأن النصوص الفلسطينية أو الاوروبية أو ما إذا كانت واشنطن ستقدم الاقتراح الخاص بها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، رومان نادال، أمس الثلاثاء، إنه: “ليس هناك حاجة للاستعجال لتبني قرار، وهناك عمل دبلوماسي يجري ومحادثات مكثفة في نيويورك، ويجب أن نعيد اطلاق عملية السلام والهدف هو إيجاد أفضل وسيلة لعمل ذلك”.

وحث مشرعون فرنسيون، أمس الثلاثاء، حكومتهم على الاعتراف بفلسطين وهو إجراء لن يؤثر على الفور على الموقف الدبلوماسي الفرنسي لكنه يعكس نفاد الصبر الاوروبي إزاء عملية السلام المتوقفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع