6 قتلى من الجيش اللبناني في كمين قرب الحدود السورية

6 قتلى من الجيش اللبناني في كمين قرب الحدود السورية

بيروت ـ قتل 6 عسكريين لبنانيين في كمين مسلح تعرضت له دورية للجيش في منطقة قريبة من الحدود مع سوريا في شرق لبنان، اعقبه اشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحين، بحسب ما أفاد متحدث عسكري وكالة فرانس برس.

وقال المصدر إن “ستة عسكريين من الجيش قتلوا في كمين نصبه لهم مسلحون في جرود راس بعلبك”، مضيفا أن “اشتباكات عنيفة بين قوات من الجيش والمسلحين الذين نصبوا الكمين تدور حاليا في المنطقة”.

وأوضح مصدر أمني أن المسلحين “استهدفوا دورية للجيش في جرود راس بعلبك قرب الحدود مع سوريا فامطروها بالرصاص والقذائف”، مضيفا أن “الجيش استقدم تعزيزات إلى المنطقة وتدور حاليا اشتباكات عنيفة” في هذه المنطقة.

ووقع هذا الهجوم بعد ساعات قليلة من إعلان مصادر عسكرية وأمنية لبنانية أن الجيش اعتقل قبل نحو عشرة أيام إحدى زوجات زعيم تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف ابو بكر البغدادي ونجلهما في محيط بلدة عرسال القريبة من منطقة الكمين.

وشهدت عرسال معارك عنيفة في مطلع آب/اغسطس بين الجيش اللبناني ومسلحين قدموا من سوريا ومن مخيمات للاجئين السوريين داخل البلدة استمرت خمسة أيام وتسببت بمقتل عشرين جنديا و16 مدنيا وعشرات المسلحين.

وانتهت هذه المواجهات بانسحاب المسلحين من عرسال إلى الجرود وإلى سوريا، إلا أنهم خطفوا معهم عددا من العسكريين وعناصر قوى الأمن الداخلي، ولا يزالون يحتجزون 27 منهم.

ومنذ ذلك الحين، سجلت مواجهات عدة محدودة في مناطق عرسال الجردية بين الجيش الذي انتشر في المدينة ومحيطها، ومجموعات مسلحة. وفي 19 ايلول/ سبتمبر، قتل جنديان في تفجير استهدف دوريتهما في عرسال.

كما نفذ الجيش اللبناني خلال الأشهر الثلاثة الماضية سلسلة مداهمات لتجمعات لاجئين سوريين وأوقف العشرات منهم. ووجهت إلى البعض منهم تهم المشاركة في “نشاطات ارهابية”.