موريتانيا تخلد اليوم العالمي لإلغاء الرق

موريتانيا تخلد اليوم العالمي لإلغاء الرق

المصدر: إرم ـ نواكشوط من سكينة الطيب

احتفلت موريتانيا باليوم العالمي لإلغاء الرق الذي يصادف تاريخ اتفاقية الأمم المتحدة بشأن قمع الاتجار بالأشخاص في 2 ديسمبر 1949 وهو اليوم الذي اعتمدته الأمم المتحدة في عام 2002.

وقامت وكالة التضامن لمحاربة آثار الاسترقاق والدمج بسلسلة من الإنجازات في ولاية الحوض الغربي بهذه المناسبة، مستهدفة الأماكن التي كانت معقلا للاسترقاق، حيث قامت بتدشين مدرسة مكتملة ومركز صحي في قرية قلب الخير قرب مدينة الطينطان.

وقال حمدي ولد محجوب مدير وكالة “التضامن” إن “موريتانيا قامت بخطوات جبارة في مجال حقوق الإنسان، خاصة الإستراتيجية الفعالة التي تنتهجها البلاد للقضاء على كافة مخلفات الاسترقاق والعمل على محاربة الفقر والجهل والتهميش، وذلك تجسيدا للمشروع المجتمعي المتكامل الذي أعطى للفرد الموريتاني الأمل في عيش حياة كريمة ينعم فيها بالعدل والحرية والمساواة والأمن والاستقرار من خلال الإنجازات الكبيرة التي لامست كل مواطن”.

وأضاف أن اليوم العالمي لإلغاء الرق يأتي تزامنا مع بداية التنفيذ الفعلي لمجمل توصيات خارطة الطريق، المتعلقة بالقضاء على الصور المعاصرة للاسترقاق ومخلفاته التي اعتمدتها الحكومة في السادس من شهر مارس الماضي، حيث تم تشكيل لجنة فنية عهد إليها بإعداد خطة عمل وطنية بعضوية مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في نواكشوط.

وأوضح أنه تم بالفعل وضع خطة عمل وأجندة زمنية، لضمان التنفيذ المناسب لمختلف توصياتها في الآجال المحددة، التي ستنتهي في ديسمبر 2015.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع