أنباء عن إعادة فتح معبر رفح أمام المسافرين خلال أيام

أنباء عن إعادة فتح معبر رفح أمام المسافرين خلال أيام

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

أدى انسحاب موظفي السلطة الفلسطينية من معبر رفح إلى إغلاقه بشكل تام في وجه المسافرين، فيما تبادلت حركتا فتح وحماس الاتهامات حول أسباب انسحاب موظفي المعبر.

وقال المتحدث باسم حركة فتح، عاطف أبو سيف، في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“: إن ”حركة حماس تجاوزت كل الخطوط ومست كرامة الموظفين في المعبر وعطلت سير العمل، وهو انتهاك واضح وصريح للاتفاقيات التي تم توقيعها مسبقًا، والتي على أساسها عاد موظفو السلطة للعمل مرة أخرى“.

وأضاف: ”معبر رفح لن يفتح إلا بعد توقف حركة حماس عن ما قامت به تجاه الموظفين، هذا ما قلناه بشكل علني للوسطاء“.

وحول صحة المعلومات التي تحدثت عن فتح المعبر من قبل قيادات في حركة حماس، قال أبو سيف: ”حماس تقول ما تشاء، فهي تهدف لتعزيز الانقسام وتحاول فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية بالإجراءات التي تتخذها، موقفنا واضح في هذا الجانب“.

وتابع: ”من يتحمل مسؤولية إغلاق المعبر هو من يختطف المصالحة والوحدة الوطنية“.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي قد قالت، اليوم، على لسان عضو المكتب السياسي وليد القططي: إن ”المخابرات المصرية أبلغت قيادة الحركة بقرار مصر فتح معبر رفح بالاتجاهين قريبًا (خلال أيام)“.

وأوضح القططي أن ”قرار فتح معبر رفح بالاتجاهين اتخذ من أعلى المستويات في مصر، وخاصة من الرئيس عبد الفتاح السيسي“.

وأشار إلى أن مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية أحمد عبدالخالق، ووكيل الوزارة أيمن بديع، ”أبلغا قيادة الحركة عن قرب فتح معبر رفح بغض النظر عن عودة موظفي السلطة إلى إدارة المعبر من عدمه“، مؤكدًا أن ”السلطات المصرية تفضل عودة موظفي السلطة“.

وكانت السلطة الفلسطينية قررت في السادس من الشهر الجاري سحب موظفيها من إدارة معبر رفح، متهمة حركة حماس بإعاقة عمل موظفيها على المعبر، الأمر الذي خلق أزمة جديدة في المعبر بمنع خروج المسافرين من قطاع غزة إلى العالم الخارجي، منذ سحب السلطة لموظفيها والاكتفاء فقط بعودة المسافرين من الخارج إلى القطاع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com