مقتل متظاهرَين في احتجاجات عنيفة بالسودان

مقتل متظاهرَين في احتجاجات عنيفة بالسودان

المصدر: رويترز

قُتل متظاهران في الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة السودانية الخرطوم يوم الخميس، وفقًا لمصادر طبية محلية.

وقال شهود إن محتجين يلقون الحجارة اشتبكوا مع قوات الأمن السودانية في الخرطوم، الخميس، وأكدت لجنة أطباء السودان المركزية المرتبطة بالمعارضة، أن طفلًا وطبيبًا قُتلا متأثرَين بإصابات في الرأس خلال أعمال العنف.

وأضاف الشهود أن ”قوات الأمن السودانية في حي بري بالخرطوم، أطلقت الطلقات المطاطية والغاز المسيل للدموع وطاردت المتظاهرين بالهراوات“.

وتعرض بعض المتظاهرين للاختناق بسبب الغاز المسيل للدموع، وأصيب البعض الآخر بالطلقات المطاطية، في حين تعرض آخرون للضرب.

وتابع الشهود أن ”مئات الشبان والفتيات أغلقوا الشوارع والأزقة بالإطارات المشتعلة، ورشق البعض رجال الشرطة بالحجارة، وردد كثيرون هتاف (يسقط بس)“ الذي أصبح مطلبًا للمتظاهرين، لإرسال إشارة بأن مطلبهم الوحيد هو سقوط البشير.

وقال شهود إن المتظاهرين كانوا يسخرون أيضًا من قوات الأمن بإطلاق صيحات الاستحسان، كلما أصاب متظاهر أحد رجال الأمن بحجر.

وأظهر بث حي نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي، قوات الأمن وهي تصوب أسلحتها على المتظاهرين في حي بري، وأمكن سماع أصوات أعيرة نارية.

واندلعت الاحتجاجات أيضًا في خمس مدن أخرى يوم الخميس.

وأنحى البشير باللائمة في الاحتجاجات على ”عملاء“ أجانب، وقال إن الاضطرابات ”لن تقود إلى تغيير الحكومة“، متحديًا معارضيه بالسعي إلى السلطة عبر صناديق الاقتراع.

وقالت ميشيل باشليه مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يوم الخميس، إنها ”منزعجة للغاية من التقارير الواردة عن الاستخدام المفرط للقوة من جانب قوات الأمن السودانية“.

وأضافت: ”أنا قلقة للغاية من التقارير الواردة عن الاستخدام المفرط للقوة، بما في ذلك الذخيرة الحية من جانب قوات الأمن السودانية.. على الحكومة ضمان أن تتعامل قوات الأمن مع الاحتجاجات بما يتسق مع الالتزامات الدولية للبلاد بحقوق الإنسان، بتسهيل وحماية الحق في التجمع السلمي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com