تضارب الأنباء حول قرب إخلاء سبيل مبارك

تضارب الأنباء حول قرب إخلاء سبيل مبارك

حالة من الغموض والأقوال المتضاربة تسود الساحتين القضائية والسياسية بمصر حول مصير الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

وفي هذا السياق، توقع مصدر قضائي رفيع بنيابة وسط القاهرة قرب إخلاء سبيل الرئيس الأسبق بعد قرار تبرئته في قضية قتل المتظاهرين وانقضاء مدة العقوبة في قضية الفيلات المهداة من رجل الأعمال حسين سالم .

ونفى المصدر في تصريحات خاصة لشبكة “إرم” ما تردد بشأن بقاء مبارك في السجن حتى آب/أغسطس 2016 على ذمة قضية أخرى هي القصور الرئاسية والتي صدر بحقه حكم بالحبس ثلاث سنوات.

وقال المصدر إن القرار النهائي في هذا الصدد يعود إلى المكتب الفني للنائب العام المستشار هشام بركات، فهو الجهة الوحيدة المنوط بها فحص مدة الحبس التي قضاها الرئيس الأسبق وبيان إذا ما كانت تماثل أو تزيد أو تقل عن مدة الثلاث السنوات وبالتالي تحديد إذا ما كان سيظل في محبسه يقضي بقية العقوبة أم أنه بالفعل قضاها ضمن فترة الحبس الاحتياطي .

ولفت المصدر إلى أن القرار النهائي للمكتب الفني سوف يتم إبلاغ مصلحة السجون به رسميا لتنفيذه فورا وعلى نحو وجوبي، علما بأن ملف قضية مبارك والأحكام المثيرة للجدل لم تتسلمه النيابة العامة حتى الآن من المحكمة .