محمد الناصر.. مرشح حزب “نداء تونس” التونسي لرئاسة البرلمان

محمد الناصر.. مرشح حزب “نداء تونس” التونسي لرئاسة البرلمان

تونس – علمت مصادر صحفية محلية من عدد من نواب الكتلة البرلمانية لحزب “نداء تونس” التونسي أن الحزب يعتزم ترشيح محمد الناصر أحد أهم قياداته لرئاسة البرلمان، بالجلسة التي ستعقد صباح اليوم الثلاثاء.

وسيكون هذا الترشيح خلال الجلسة الأولى لمجلس الشعب الذي سيعقد أولى جلساته صباح اليوم الثلاثاء في ضاحية العاصمة التونسية باردو.

يشار إلى أن نداء تونس هو الحزب الأول في البرلمان الجديد المتكون من 217 مقعدا، إثر حصول النداء على 85 مقعدا بالبرلمان في الانتخابات التشريعية الأخيرة التي جرت في 26 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تليه حركة النهضة بـ69 مقعدا، ثم التيار الوطني الحر بـ16 مقعدا تليه الجبهة الشعبية (ائتلاف أحزاب يسارية) بـ15مقعدا يليه حزب آفاق تونس (ليبرالي) بـ8 مقاعد يليه حزب الموتمر من أجل الجمهورية بـ4 مقاعد ثم التيار الديموقراطي بـ3 مقاعد، فيما يتفرق 16 مقعدا بين مستقلين و6 أحزاب أخرى.

ومن المنتظر أن يحصل رئيس البرلمان الجديد على أكثر من 50 بالمائة من أصوات نواب مجلس الشعب أي ما لا يقل عن 109 من الأصوات، وبحسب مراقبين فمن المنتظر أن يصوت لمرشح النداء عدد من الأحزاب وهي: التيار الوطني الحر وآفاق تونس والجبهة الشعبية ونواب من أحزاب أخرى قريبة من نداء تونس.

ويعتبر محمد الناصر البالغ من العمر 81 سنة من أهم القيادات في نداء تونس، وهو الذي تخرج سنة 1956 من معهد الدراسات العليا في القانون بتونس ثم حصل على دكتوراة في القانون الاجتماعي في باريس سنة 1976.

عمل الناصر وزيرا للشؤون الاجتماعية من سنة 1974 إلى سنة 1985، كما شغل ممثل البعثة التونسية لدى الأمم المتحدة من سنة 1991 إلى سنة 1996، آخر منصب سياسي شغله هو منصب وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة الباجي قايد السبسي التي استمرت من فبراير/شباط 2011 إلى أكتوبر/تشرين الأول من العام ذاته.

ويتنافس كل من الباجي قايد السبسي، مرشح حزب نداء تونس والذي يعتبره العديد من المراقبين الحزب الذي يجمع بداخله وجوها من نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، والمنصف المرزوقي المرشح المستقل والمدعوم من العديد من الأحزاب الثورية في الجولة الثانية لسباق الرئاسة.