1685 قتيلا في سوريا خلال نوفمبر

1685 قتيلا في سوريا خلال نوفمبر

دمشق-قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 1685 شخصا قتلوا في سوريا، خلال تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، سقط معظمهم جراء العمليات العسكرية؛ التي تقوم بها قوات نظام بشار الأسد ضد المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

وفي تقرير للشبكة صدر اليوم؛ أوضحت الشبكة أن “قوات النظام قتلت 1169 مدنيا، من بينهم 176 طفلا – بمعدل 6 أطفال يوميا – و78 امرأة، فيما قتل تحت التعذيب 231 شخصا، بمعدل 8 أشخاص يوميا”.

ولفتت الشبكة إلى أن “نسبة القتلى من الأطفال والنساء بلغت 22%، من مجموع ما قتلته قوات النظام، في الوقت الذي قتلت فيه 266 مقاتلا فقط، جراء العمليات والمواجهات والقصف الذي تنفذه”.

من حانب آخر، لفتت الشبكة إلى أن “تنظيم الدولة الإسلامية داعش، قتل خلال الشهر الماضي 57 مدنيا، من بينهم 5 أطفال، فضلا عن قتله لشخصين تحت التعذيب، في حين قتل التنظيم 51 عنصرا من المعارضة المسلحة”.

كذلك قتلت “فصائل المعارضة السورية المختلفة 70 شخصا، من بينهم 53 مدنيا، و17 مقاتلا، من بين المدنيين 12 طفلا، و7 سيدات، وقتلت شخصين جراء التعذيب”.

وفي نفس السياق، وثقت الشبكة “مقتل 16 شخصا من المدنيين؛ نتيجة لقصف قوات التحالف الدولي، التي تنفذ غارات جوية على تنظيم داعش، فيما لم تتمكن الشبكة من تحديد الجهة التي قتلت 56 شخصا خلال نفس الشهر.

وشددت الشبكة على أن “توثيقها السابق تم من خلال أعضائها في مختلف المحافظات السورية، عبر التدقيق بالاسم الكامل، والمكان، والزمان”، مشيرة إلى “وجود حالات كثيرة لم تتمكن من الوصول إليها وتوثيقها، وخاصة في حالات المجازر، وتطويق البلدات والقرى، وقطع الاتصالات التي تقوم بها الحكومة السورية، مما يرشح العدد الفعلي للارتفاع”.

ومنذ منتصف مارس/آذار (2011)، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من (44) عاماً من حكم عائلة الأسد الديكتاتوري، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى معارك دموية بين القوات النظامية، وقوات المعارضة، حصدت أرواح أكثر من (191) ألف شخص، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة.