مصادر كردية سورية تتحدث عن تعثر المفاوضات مع دمشق

مصادر كردية سورية تتحدث عن تعثر المفاوضات مع دمشق

المصدر: إرم نيوز

قالت مصادر كردية سورية، الإثنين، إن المفاوضات مع الحكومة السورية، والتي تكثفت في أعقاب القرار الأمريكي بالانسحاب من سوريا، لم تثمر عن أية نتيجة.

ومنذ أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الشهر الماضي، قراراه المفاجئ بسحب قواته من سوريا، سارع الأكراد إلى التفاوض مع دمشق بضمانة روسية؛ بهدف التوصل إلى حلول تحفظ مكتسباتهم في شرق الفرات، وترضي السلطات السورية، وتغلق الباب أمام أي تدخل عسكري تركي محتمل.

وقال سيهانوك ديبو، عضو مكتب العلاقات الدبلوماسية في مجلس سوريا الديمقراطية، الجناح السياسي لقوات سوريا الديمقراطية، إن ”المحاولات الأخيرة للمجلس مع النظام السوري لم تأت بأي نتيجة“.

وحمل ديبو، في تصريحات لإذاعة ”آرتا. إف. إم“ المحلية، الحكومة السورية مسؤولية تعثر المفاوضات بسبب إصرارها على ما وصفها بـ“ذهنيتها القديمة“، ومحاولة فرض سيطرتها على المنطقة كنظام مركزي بحجة وحدة الأراضي السورية.“

وأشار ديبو إلى أن أعراف النظام السوري بالمطالب والحقوق التي تنادي بها الإدارة الذاتية شرط ضروري لنجاح أي مفاوضات بين الطرفين، لافتًا إلى أن السلطات السورية تسعى لتطبيق عمليات المصالحة التي فرضتها على فصائل المعارضة المسلحة في الغوطة ودرعا ومناطق أخرى على مناطق شمالي سوريا، ونحن غير راضين عن هذه العملية“.

ولم يصدر أي موقف رسمي سوري، حتى اللحظة، إزاء تعثر المفاوضات مع الأكراد.

ويتمسك الأكراد السوريون ببعض المكتسبات التي تحققت لهم خلال الصراع الذي تشهده سوريا منذ ثماني سنوات، إذ بنى الأكراد مؤسسات وهيئات مدنية مستقلة، ووفقًا للمعطيات المتوفرة، فإن الجانب الكردي يحرص على إيجاد صيغة مناسبة للاعتراف بهياكل الإدارة الذاتية، شمال شرقي سوريا، دستوريًا.

وكان نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد قال، الأربعاء، إنه ”في ضوء التدخل التركي المفضوح، أخيرًا، قمنا بتفعيل وتكثيف الاتصالات مع الأطراف الكردية لمواجهة تلك التحديات“.

ورأى المقداد، في أول رد فعل رسمي، أن الدور الروسي في رعاية تلك الاتصالات ”ينسجم مع الطروحات التي تريدها الدولة السورية“.

يشار إلى أن الأكراد السوريين أجروا خلال آب (أغسطس) الفائت جولتين من المحادثات في دمشق، انتهت دون تحقيق أي نتائج ملموسة، لكن قرار الانسحاب الأمريكي أجبر الأكراد لاستئناف المحادثات مع الحكومة السورية.

وتسيطر ”قوات سوريا الديمقراطية“، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية قوامها الرئيس، والمدعومة من واشنطن، على نحو ثلاثين في المائة من مساحة البلاد تتركز في شمال شرقي سوريا، لتكون بذلك ثاني قوة مسيطرة على الأرض بعد قوات النظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com