إسرائيل تزعم أنها عثرت على كل ”أنفاق حزب الله“ على الحدود

إسرائيل تزعم أنها عثرت على كل ”أنفاق حزب الله“ على الحدود

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

قالت إسرائيل اليوم الأحد، إنها استكملت بحثا عن أنفاق لجماعة حزب الله اللبنانية عبر الحدود مع لبنان، بعد أن كشفت عما لا يقل عن ستة من الممرات التي حفرتها الجماعة سرا.

وأثارت العملية التي أعلنت عنها إسرائيل مطلع ديسمبر كانون الأول، مخاوف الجانبين من اشتعال الموقف. وقالت إسرائيل التي تنسق مع قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في لبنان إنها لا تسعى وراء التصعيد.

وبعد حديثه عن اكتشاف خمسة أنفاق، أعلن الجيش الإسرائيلي العثور على نفق آخر أمس السبت على عمق 55 مترا، ويمتد ”لعشرات قليلة من الأمتار“ داخل إسرائيل من نقطة على بعد 800 متر داخل لبنان.

وقال اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس المتحدث باسم الجيش للصحفيين ”كل الأنفاق تم اكتشافها وإما دُمرت بالفعل أو سيتم تدميرها“.

  

وأضاف ”وفقا لتقديراتنا، لم يعد هناك أي أنفاق إلى داخل إسرائيل“، مشيرا إلى أن ”هناك بعض المنشآت لحزب الله تحت الأرض على الجانب اللبناني من الحدود“.

ولم يعلق حزب الله على الأنفاق التي أكدت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في لبنان وجود عدد منها.

وتقول إسرائيل إن تقييمات مخابراتها تشير إلى أن حزب الله أعد لهذه الأنفاق سرا على مدى سنوات في إطار خطة لإرسال ما يصل إلى 1500 مقاتل لشن هجوم مفاجئ على المجتمعات والقواعد العسكرية في شمال إسرائيل خلال أي حرب في المستقبل.

ومن جانبه، ذكر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، العميد رونين مانليس، أن الساعات الأخيرة شهدت اكتشاف النفق الأطول على الإطلاق والذي يمتد داخل الحدود الإسرائيلية ويبدأ من قرية ”رامية“ التابعة لقضاء بنت جبيل في محافظة النبطية جنوبي لبنان، مشيرا إلى أن ”الحديث يجري عن واحد من أهم الأنفاق المكتشفة حتى الآن، حيث يبلغ طوله عشرات الأمتار داخل إسرائيل وتم حفره على عمق 55 مترا“.

وتابع الناطق، بحسب موقع ”قناة20“ العبرية، أن عمق النفق وطبيعته تدل على أن ”حزب الله“ كان يتبنى بالفعل استراتيجية ”التسلل“ إلى العمق الإسرائيلي، حيث يحتوي النفق الضخم على قبضان وبنى تحتية كاملة، مع أن الناطق الإسرائيلي أكد أنه لم يكن مجهز للاستخدام.

وأكد أن الجيش الإسرائيلي أبلغ الحكومة اللبنانية وقوة الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان ”اليونيفيل“ بهذا التطور، وأن الأيام المقبلة ستشهد دراسة هذا النفق قبل تدميره، لافتا إلى أنه مثل الأنفاق السابقة التي أكتشفت، والتي تبلغ 4 أنفاق، كان مفخخا ويشكل خطورة على من يحاول الدخول إليه في الجانب اللبناني من الحدود.

وبحسب ما أورده الموقع، يعد كشف النفق الجديد بداية النهاية لعملية ”درع الشمال“ فيما يتعلق بمرحلة البحث والكشف عن الأنفاق الهجومية الخاصة بـ“حزب الله“، ناقلا عن الناطق باسم الجيش أنه ”مع نهاية تحييد النفق سينهي الجيش الإسرائيلي عملية درع الشمال“.

وكان السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون، قد طالب الحكومة اللبنانية بالأمس، بالعمل ضد ما اعتبرها ”خروقات“ من جانب ”حزب الله“ من شأنها أن تؤدي إلى دفع ثمن فادح لمواطني جنوب لبنان، مؤكدا أن إسرائيل ستواصل العمل داخل أراضيها من أجل احباط أي تهديد يهدد مستوطني الشمال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com