الأردن ومصر يضعان استراتيجية جديدة لمواجهة التطرف

الأردن ومصر يضعان استراتيجية جديدة لمواجهة التطرف

المصدر: القاهرة ـ شوقي عصام

وضع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني استراتيجية جديدة في مواجهة الإرهاب والتطرف، تم الاعلان عنها خلال القمة المصرية الأردنية، الأحد، في مطار القاهرة الدولي.

وصرح المتحدث باسم الرئاسة المصرية، السفير علاء يوسف، بأنه تم عقد جلسة مباحثات ثنائية مغلقة، تلتها جلسة مباحثات موسعة بحضور وفدي البلدين، تم خلالها بحث مختلف جوانب العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وتنميتها في شتى المجالات السياسية والاقتصادية.

وقالت القاهرة إنه على صعيد مكافحة الإرهاب، اتفقت رؤى الجانبين بشأن أهمية العمل على تصويب الصورة السائدة عن الإسلام وإظهاره بطبيعته السمحة الحقيقية التي تنبذ العنف والتطرف، وتحض على التسامح والاعتدال وقبول الآخر.

وأوضحت الرئاسة المصرية أن اللقاء شهد تأكيداً من الزعيمين على ضرورة تكاتف جهود الدول العربية والإسلامية لتحقيق هذا الهدف، وذلك من خلال التنسيق والعمل المشترك.

وفي هذا الإطار، تم التأكيد على محورية دور الأزهر الشريف من جانب الزعيمين باعتباره منارة للفكر الإسلامي الوسطي، تساهم بفاعلية في تصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام وتكافح الأفكار المتطرفة والهدامة، فضلاً عن أهمية توفير كافة سبل الدعم والمساندة له ليتمكن من أداء رسالته على الوجه الأكمل.

وعلى الصعيد الإقليمي، بحث الزعيمان عددا من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها الأزمة السورية، حيث أكد الجانبان على ضرورة الحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي السورية، والحيلولة دون امتداد أعمال العنف والإرهاب إلى دول الجوار السوري.

واستأثرت القضية الفلسطينية بجزءٍ هام من المباحثات، حيث تم استعراض آخر تطورات الموقف في ضوء نتائج اجتماع المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية والقرارات الصادرة عنه أمس السبت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة