قتلى وجرحى في قصف لطيران النظام السوري على درعا

قتلى وجرحى في قصف لطيران النظام السوري على درعا

دمشق – قال ناشطون محليون إنّ العشرات سقطوا بين قتيل وجريح، اليوم الأحد، في غارات جوية شنتها قوات النظام على مناطق مختلفة في ريف درعا، في وقت شنّ الطيران الحربي غارتين جويتين على مدينة “جاسم”، ما أدى لمقتل 34 شخصاً على الأقل بينهم نساء وأطفال وأكثر من 100 ﺟﺮﻳﺢ.

كما أضاف الناشطون أن الطيران المروحي استهدف مدينة “الشيخ مسكين” بريف درعا الغربيّ بثلاثة براميل متفجرة، كما تم استهداف شرقيّ طريق أبطع – الشيخ مسكين بغارة ثانية، فيما نفّذت طائرات “الميغ” ست غارات جوية على المدينة، كما تم استهداف بلدة “طفس” بغارتين من الطيران الحربي.

في غضون ذلك، سيطرت قوات الجيش النظامي، اليوم الأحد، على الحي الشرقي في “الشيخ مسكين”، بعد مُواجَهات عنيفة وانسحاب كتائب المعارضة المسلحة إلى الخطوط الخلفية، حسبما أفاد ناشطون.

وأكدت المصادر ذاتها أن قوات النظام وصلت إلى أوتوستراد درعا – دمشق القديم، فيما تحصّنت كتائب المعارضة في الجهة المقابلة للتصدي لهجمات قوات الجيش.

وتشهد مدينة “الشيخ مسكين” معارك ضارية الأيام الماضية إثر محاولة القوات النظامية، مُدعَّمة بمقاتلي حزب الله اللبنانيّ، لاستعادة السيطرة على المدينة، وقد أوقع خلالها مقاتلو المعارضة عدداً من الجنود بين قتلى وجرحى ودمّروا عدة آليات.

وفي ذات السياق، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، استمرار الاشتباكات بين قوات النظام وعناصر من حزب الله اللبناني من طرف، والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة من طرف آخر، في “الشيخ مسكين”، وسط قصف من قبل قوات النظام على أماكن في البلدة، دون معلومات إلى الآن عن خسائر بشرية، كما دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية من طرف آخر، على أطراف بلدة “الغارية” الغربية، كذلك قصفت قوات النظام مناطق في مدينة “إنخل”، ومناطق أخرى في بلدة “الغارية” الشرقية، ولم ترد أنباء عن إصابات، في حين قتل مسلح من الكتائب الإسلامية في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة بصرى الشام.

في المقابل، ذكرت مصادر محلية، أّنّ مقاتلي لواء “تحرير بصرى الشام” شنّوا صباح اليوم الأحد، هجوماً عنيفاً على مواقع لقوات النظام في مدينة “بصرى الشام” بريف درعا، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

وفي هذا السياق، أفاد المكتب الإعلاميّ للواء أن مقاتليه قاموا باقتحام إحدى نقاط تمركز قوات الأسد في حي المغارة بـ”بصرى الشام”، وتمكنوا من قتل جميع العناصر المتواجدين فيه بعد اشتباكات عنيفة.

كما أشار المكتب الإعلامي إلى أن عناصر اللواء قاموا بزرع العبوات الناسفة في المنطقة وتفجيرها عند قدوم مؤازرات تابعة لقوات النظام، ما أسفر عن مقتل وجرح العديد في صفوفهم.