تزامنًا مع صراع سياسي.. ما حقيقة اقتحام مكتب محافظ بغداد بقوة السلاح؟

تزامنًا مع صراع سياسي.. ما حقيقة اقتحام مكتب محافظ بغداد بقوة السلاح؟

المصدر: محمد عبدالجبار - إرم نيوز

كشف مكتب محافظ بغداد، فلاح الجزائري، المقرب من ميليشيا حزب الله، اليوم الأربعاء، حقيقة اقتحام مكتب المحافظ من قبل قوة مسلحة يرافقها المحافظ المبطل انتخابه، فاضل الشويلي، القيادي في التيار الصدري.

وقال مكتب الجزائري، في بيان صحفي: ”إننا ننفي الأنباء التي تناقلتها عدد من وسائل الإعلام عن اقتحام مكتب محافظ بغداد“، مبينًا أن ”هنالك جهات تحاول تصعيد الموقف عبر بث مثل هذه الشائعات“.

وكانت مواقع إخبارية عراقية تحدثت، في وقت سابق من اليوم الأبعاء، عن اقتحام فاضل الشويلي لمكتب محافظ بغداد فلاح الجزائري بالقوة والاستيلاء عليه.

واحتدم الخلاف بين تحالف “سائرون”، المدعوم من قبل رجل الدين الشيعي البارز في العراق مقتدى الصدر، وبين ائتلاف “دولة القانون”، بزعامة رئيس وزراء العراق الأسبق نوري المالكي، على منصب محافظ بغداد، بعد فوز المحافظ السابق عطوان العطواني بمقعد برلماني.

ويندرج هذا الصراع بين ائتلاف دولة القانون والتيار الصدري ضمن الصراع الدائر في مجلس النواب، حول تشكيلة الحكومة والمناصب الحسّاسة، فضلًا عن تغيير عدة محافظين خلال الفترة الأخيرة.

وصوّت مجلس محافظة بغداد، الشهر الماضي، على فاضل الشويلي من تحالف الصدر محافظًا للعاصمة، لكن تلك الجلسة ألغيت مقرراتها لاحقًا واختير الجزائري بدلًا منه.

وفلاح الجزائري هو مقرب من ميليشيات كتائب حزب الله التابعة لإيران، واختير في جلسة وصفها مراقبون بـ”الانقلابية”، حيث كان الجزائري مرشحًا ضمن تحالف المالكي في الانتخابات البرلمانية، وهو ما اعتبر مزيدًا من النفوذ للحزب في العراق، خاصة في العاصمة بغداد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com