عبدالمهدي ينفي تمركز قوات أمريكية جديدة في العراق

عبدالمهدي ينفي تمركز قوات أمريكية جديدة في العراق

المصدر: الأناضول

نفى رئيس الحكومة العراقية عادل عبدالمهدي، الثلاثاء، تمركز قوات أمريكية جديدة في بلاده.

جاء حديث عبدالمهدي في مؤتمر صحفي عقب اجتماع لحكومته في العاصمة بغداد، نافيًا بذلك تقارير صحفية أفادت بأن القوات الأمريكية المنسحبة من سوريا سوف تتمركز في العراق.

وقال عبدالمهدي، ردًا على سؤال بشأن تمركز قوات أمريكية جديدة في العراق: ”لم أستلم أي معلومات حول تمركز جديد للقوات الأمريكية“.

وأضاف عبدالمهدي أن ”هناك انخفاضًا مستمرًا في عدد القوات الأمريكية وغيرها من القوات الأجنبية في العراق“.

وكانت تقارير صحفية قد أفادت بأن القوات الأمريكية التي تنسحب من سوريا بناءً على أوامر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تتجه إلى العراق لغرض التمركز فيها.

وأبلغ مسؤول محلي في محافظة الأنبار غرب العراق وكالة الأناضول، الشهر الماضي، بأن القوات الأمريكية اتخذت قاعدتين جديدتين لها في المحافظة الواقعة على حدود سوريا.

وبشأن استكمال تشكيل الحكومة العراقية، قال عبدالمهدي في المؤتمر الصحفي: ”أرسلنا قائمة بأسماء بقية المرشحين للحصول على موافقة الكتل السياسية قبل الذهاب إلى مجلس النواب“، دون الكشف عن أسماء المرشحين.

وصوت البرلمان العراقي على مراحل على منح الثقة لـ 19 من أصل 22 وزيرًا في حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

ولا تزال الخلافات العميقة قائمة بين الكتل السياسية على مرشحي الوزارات الثلاث الشاغرة، وهي الداخلية والدفاع والعدل.

وتعترض عدة كتل سياسية، وعلى رأسها ”سائرون“ التي تصدرت الانتخابات (54 مقعدًا) وتحظى بدعم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، على مرشحي الداخلية فالح الفياض، والدفاع فيصل الجربا.

ويصر الصدر على ترشيح شخصيات مستقلة سياسيًا لتولي حقيبتي الداخلية والدفاع.

لكن الكتلة الشيعية المنافسة للصدر، وهي ائتلاف ”الفتح“ بزعامة هادي العامري المقرب من إيران، تدعم ترشيح الفياض، وهو ما سبب أزمة سياسية في البلاد حالت دون استكمال تشكيل الحكومة، رغم مرور نحو ثمانية أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com