رامي الحنان… الإسرائيلي الذي يعترف بدولة فلسطين

رامي الحنان… الإسرائيلي الذي يعترف بدولة فلسطين

رامي الحنان وزوجته يهوديان إسرائيليان. فقدا ابنتهما سمادار نوريت البالغة من العمر 14 عاما في هجوم انتحاري قام به فلسطينيان في عام 1997.

رامي الحنان وزوجته عضوان في دائرة جمعية الأهالي التي تعمل على ترقية التضامن بين الأسر الإسرائيلية والفلسطينية التي فقدت أحد أفراد أسرها في الصراع، وتناضل من أجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

“إن إسرائيل أصبحت مقبرة للأطفال”، قالت زوجة رامي التي تحولت الأرض المقدسة، في نظرها، إلى أرض قاحلة.”

هذه الجمعية التي تقول إنها تشعر بالقلق بسبب “جمود سياسي متواصل” أطلقت قبل شهرين عريضة من خلال الشبكات الاجتماعية لحث برلمانات العالم على الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وتقول صحيفة لوبوان الفرنسية أنه جاء على لسان مواطنين إسرائيليين من أعضاء هذه المبادرة أنه “من الواضح أن آفاق أمن إسرائيل مرهونة بوجود دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل، وأن الدولة الفلسطينية في حال الاعتراف بها سوف تعترف بدورها بدولة إسرائيل والعكس بالعكس”.

وذكرت الصحيفة بأن النواب في البرلمان الفرنسي سيصوتون في باريس يوم الثلاثاء المقبل حول مشروع الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ويتوقع المحللون أن أعضاء البرلمان الفرنسي سوف يصوتون لفائدة قرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية الرمزي، ما دام البرلمان يتمتع بأغلبية يسارية وليس بحاجة إلى دعم من المعارضة.