إدانات واسعة لاقتحام مقر تلفزيون فلسطين.. وتحميل ”حماس“ المسؤولية – إرم نيوز‬‎

إدانات واسعة لاقتحام مقر تلفزيون فلسطين.. وتحميل ”حماس“ المسؤولية

إدانات واسعة لاقتحام مقر تلفزيون فلسطين.. وتحميل ”حماس“ المسؤولية

المصدر: نسمة علي- إرم نيوز

وصفت حركة فتح، اليوم الجمعة، عملية اقتحام مقر تلفزيون فلسطين في غزة وتخريبه بأنه ”عمل جبان وفاضح“.

وأكد المتحدث باسم الحركة أسامة القواسمي، أن اقتحام وتخريب مقر تلفزيون فلسطين هو عمل ”خفافيش الليل“ الذين يرون في هذا الصوت الحر كاشفًا لعوراتهم، وفاضحًا لمؤامراتهم المتقاطعة مع أجندة الاحتلال.

وأضاف القواسمي، في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن ”شاشة تلفزيون فلسطين ستبقى صوت الحقيقة ومنارة تلاحق الاحتلال الإسرائيلي“.

وتابع: ”العملاء فقط هم من يقومون بهذا العمل الجبان، سيبقى صوت تلفزيون فلسطين يؤلم من يخاف الحقيقة“.

من جانب آخر دانت الحكومة الفلسطينية ما وصفته بـ“العمل الإجرامي الذي اقترفته عصابة ملثمة ضد مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في مدينة غزة وأسفر عن تدمير كبير في المعدات والممتلكات“.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الحكومة، يوسف المحمود، في بيان، اليوم الجمعة، أن ”هذا العمل الجبان استهداف لمؤسساتنا الرسمية والسيادية من قبل مرتزقة ومأجوري فرق الفوضى والثورجيات الجديدة التي تختص بتدمير المقدّرات الوطنية والعبث بالأمن وترويع المواطنين“.

وشدد المحمود على أن الاحتلال وحده صاحب السوابق في العدوان على هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية، إذ لم يسبقه ولَم ينافسه على ذلك أحد في القصف والتخريب واستمرار التحريض على الهيئة والعاملين بها.

وأوضح بأن ”الإذاعة والتلفزة الفلسطينية هي مؤسسة وطنية سيادية وملك لشعبنا البطل وهي امتداد لإعلام الثورة الفلسطينية وتراثه النضالي المجيد، وهي الْيَوْمَ تعتبر الرافعة الوحيدة والحامل الإعلامي والنضالي بقضيتنا ولعاصمة دولتنا وعاصمة قلوب وأرواح أمتنا القدس العربية المحتلة“، لافتًا إلى أن ”هذا العدوان لا يخدم سوى الاحتلال، ولن يتجرأ أحد على ذلك سوى الاحتلال وأذرعه من أساتذة الفوضى ودعاة الثورجية التي اشتهرت في منطقتنا بتدمير البلاد وترويع العباد خدمةً للاستعمار الجديد والاحتلال“.

مسؤولية حماس  

من جهتها حمّلت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية، حركة حماس المسؤولية الكاملة عن جريمة اقتحام وتدمير مقر الهيئة في مدينة غزة وتحطيم كافة المعدات التقنية في التلفزيون والإذاعة.

واعتبرت الهيئة، في بيان لها اليوم الجمعة، أن ”هذه الجريمة ليست الأولى من قبل عصابات الانقلاب والإجرام في قطاع غزة، فذاكرتنا ما زالت زاخرةً بصور تدمير مقر فضائية تلفزيون فلسطين والإذاعة إبان الانقلاب الأسود عام 2007، وكان هذا التدمير انطلاقة لعمل ممنهج أخذ عدة أشكال منذ ذلك الحين تارة بمنع طواقم الهيئة من العمل وتارة أخرى بالاعتداء على هذه الطواقم العاملة في غزة واعتقال العديد منهم“.

وشددت الهيئة على أن ”هذه الجريمة التي ارتكبتها عصابات الانقلاب في قطاع غزة تعد تعبيرًا واضحًا عن عقلية حركة حماس وعصابات الإجرام التي لا تؤمن إلا بصوتها وتسعى إلى قمع الحريات وإسكاتها بكل الطرق“.

وأعربت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطيني، عن بالغ أسفها واستنكارها لفعل إجرامي ترتكبه ضد الهيئة أطراف فلسطينية ممثلة بحركة حماس في وقت يمارس به الاحتلال الإسرائيلي صورًا مماثلة من الاعتداء على طواقم الهيئة ومقدراتها في محافظات الضفة.

وأشارت إلى أن ما جرى ”عملية تبادل أدوار تمارسها  حماس من جهة وسلطة الاحتلال الإسرائيلي من جهة أخرى في محاولة الانقضاض على المشروع الوطني عبر تدمير مقدرات الإعلام الرسمي الفلسطيني“.

كما أدان رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، الاعتداء على مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في مدينة غزة، وتخريب معدات البث والتصوير والتسجيل فيها.

وأكد الزعنون في تصريح صحفي اليوم الجمعة، أن الاعتداء على هذه المؤسسة الوطنية التي تنقل للعالم جرائم الاحتلال الإسرائيلي ومعاناة أبناء الشعب الفلسطيني خاصة في قطاع غزة، يمثل جريمة نكراء واعتداء آثمًا لا يخدم سوى من يريد التغطية على جرائم وانتهاكات الاحتلال وإرهابه بحق شعبنا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com