أحلام مستغانمي تشعل جدلاً في الكويت

أحلام مستغانمي تشعل جدلاً في الكويت

لايزال الغموض يلف أسباب إلغاء محاضرة الروائية الجزائرية الشهيرة، أحلام مستغانمي، في الكويت، لكن الجدل حولها مازال مستمراً بين الكويتيين المنقسمين بشأن دفاعها السابق عن الرئيس العراقي صدام حسين.

وكان من المقرر أن تلقي مستغانمي محاضرة على هامش معرض الكويت للكتاب أمس الجمعة، لكنها أعلنت عن إلغائها قائلةً “نظراً لضيق المكان في المعرض وعدم استيعاب الحضور الكثيف المتواجد، أعتذر عن إلقاء المحاضرة وسأقوم بتوزيعها على الصحافة لتصل للجميع”.

ولم يكشف المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب المنظم للمعرض عن أسباب الإلغاء، واكتفى بما أوردته الكاتبة التي وقعت عدداً من كتبها للحضور الذي قالت عنه “عدت قبل ساعة فقط من المعرض، شكراً للحشد الخرافي الذي انتظرني لساعات للتوقيع، ووقع محبته لي بالورود والدموع”.

ووسط جدل كويتي واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، اشتعل حول إقامة المحاضرة، ومن ثم إلغائها، خاضت وسائل الإعلام المحلية والعربية في عدة احتمالات حول أسباب ما جرى.

ورغم الميل الواضح لربط إلغاء المحاضرة، بتغريدات سابقة للكاتبة الجزائرية دافعت خلالها عن الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، إلا أن عشاق مستغانمي من الكويتيين أثبتوا حضوراً قوياً خلال توقيع كتبها وفي حملة واسعة على موقع “تويتر” ضدها.

وبقي إلغاء المحاضرة بين احتمالات أن يكون إلغاؤها من منظمي المعرض، تجاوباً مع رفض كويتي واسع للكاتبة قد يصل لنواب مجلس الأمة (البرلمان) واحتمال استجوابهم لوزير الإعلام، وبين خشية مستغانمي من أسئلة محرجة فيما لو حاضرت في جمهور قد يسأل عن موقفها من الغزو العراقي للبلاد.