مخيمات أربيل.. وجه آخر لمعاناة النازحين العراقيين

مخيمات أربيل.. وجه آخر لمعاناة النازحين العراقيين

أربيل ـ ازدادت أوضاع النازحين في مخيمات إقليم كردستان صعوبة مع دخول فصل شتاء هذا العام، وفي مقدمتها أوضاع مخيم “بحركة” الواقع بالقرب من مدينة أربيل، شمالي العراق.

ويقيم أكثر من 5 آلاف نازح، غالبيتهم من مدينة الموصل، مركز محافظة نينوي (شمال) والمناطق المحيطة بها، منذ قرابة 4 أشهر، في مخيم “بحركة” الذي لا تتوفر فيه الشروط الأساسية للمعيشة.

ورغم افتتاح مدرسة ومستشفى في المخيم، وتقديم مساعدات من قبل دول ومنظمات إنسانية، إلا أن المقيمين في المخيم يشكون من الأوضاع السيئة، ويطالبون بزيادة المساعدات عموما، خاصة المساعدات الطبية ووقود التدفئة ومستلزمات الأطفال.

خديجة مطر إبراهيم (42 عاما)، نازحة كردية من طائفة الشبك قادمة من قضاء الحمدانية التابع لمحافظة نينوى، قالت وهي تحاول تجاوز بركة ماء تشكلت بالقرب من خيمتها، “نحن مرهقون جدا، عانينا من الكثير من المصائب التي لا يمكن وصفها”.

وطالبت الجهات المعنية بـ “تحسين أوضاعنا”، مضيفة “ليست لدينا غاز ولا نفط (النفط الأبيض وهو مادة الكيروسين التي تستخدم كوقود التدفئة في العراق) علاوة على أن الخيم التي نقيم فيها سيئة جدا، فهي لا تقينا حر الصيف ولا برد الشتاء، والخدمات الطبية قليلة جدا”.

ومضت قائلة، “هذه المياه المجتمعة أمام خيمتنا، تهدد حياة أطفالي، لأنهم في هذا الجو البارد بمجرد ما يخرجون من الخيمة يقعون فيها ويتبللون بالمياه، أخشى كثيرا أن يصابوا بالبرد، وأدعو الجهات المختصة إلى وضع حد لمأساتنا”.

بدوره، قال عباس حسين (70 عاما)، وهو من طائفة الشبك من قضاء الحمدانية، لوكالة الأناضول، “في الصيف كنا نعاني من الحرارة المرتفعة والغبار، والآن مع قدوم فصل البرودة والمطر، نعاني من البرد والطين والوحل”.

وانتقد الحكومة العراقية قائلا “لا ننتظر شيئا من الحكومة المركزية، فلو كانت حكومتنا بالفعل، لجاء مسؤوليها إلينا واطلعوا على أوضاعنا عن قرب، ولكن للأسف حتى الآن لم يأت أي مسؤول عراقي من الحكومة المركزية”.

وشهدت الأوضاع الأمنية في أغلب مناطق شمال وغرب العراق تدهورا سريعا في شهر يونيو/ حزيران الماضي، حيث سيطر تنظيم “داعش” على مناطق شاسعة، وترافق ذلك مع موجات من النزوح الجماعي خاصة للأقليات القاطنة في محافظة نينوى ذات التنوع القومي والديني شمالي البلاد، من الايزيديين والمسيحيين والشيعة، توجه أغلبهم إلى محافظات إقليم شمال العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع