الصراع السياسي يهدد بانزلاق تونس للفوضى

الصراع السياسي يهدد بانزلاق تونس للفوضى

تونس- دعت أحزاب سياسية ومنظمات من المجتمع المدني إلى التهدئة في تونس مع تصاعد التوتر بين معسكري السبسي والمرزوقي وخروج احتجاجات إلى الشوارع.

وتصاعد التوتر بين المرشحين للسباق الرئاسي الباجي قايد السبسي والمنصف المرزوقي وسط مخاوف من تفجير نعرات جهوية بين أقاليم البلاد.

واقتربت تونس من تتويج مسار الانتقال الديمقراطي الذي امتد لأكثر من ثلاث سنوات مع إجراء انتخابات تشريعية ناجحة والاستعداد لخوض الدور الثاني للانتخابات الرئاسية لكن نذر صراعات أهلية بدأت تطفو على السطح مع تصاعد الحرب الكلامية بين مرشحين للرئاسة.

وبدأ التوتر مع توصيف الرئيس المؤقت الحالي المنصف المرزوقي المدعوم من روابط حماية الثورة المتهمة بإشاعة العنف، لحزب نداء تونس الفائز بالانتخابات التشريعية بـ“الطاغوت“ محذرا من عودة الدكتاتورية إلى البلاد ما اعتبر تحريضا على القتل والعنف لدى حزب نداء تونس.

وبعد الإعلان عن نتائج الدور الأول للانتخابات الرئاسية صرح رئيس حزب نداء تونس الباجي قايد السبسي لوسائل إعلام فرنسية إن من صوت للمرزوقي هم من الجهاديين والإسلاميين المتشددين وروابط حماية الثورة ما فجر احتجاجات في أقاليم الجنوب التي صوتت بالأغلبية للمرزوقي.

ويخشى المراقبون الانزلاق إلى الفوضى في ظل عمليات التعبئة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الرئيس المؤقت في كلمة له إنه من واجبه حماية حق التظاهر لكنه حذر من الانزلاق إلى العنف وإفرازه لنتائج عكسية، مشيرا إلى أن الوحدة الوطنية خط احمر.

من جهته أدان حزب نداء تونس في بيان له اليوم سعي بعض الأطراف إلى الانحراف بالحملة الانتخابية الرئاسية نحو العنف اللفظي والمادي وإثارة النعرات الجهوية والعشائرية والدعوة إلى الانقسام والتباغض بين أفراد الشعب الواحد .

ودعا الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها في تطبيق القانون وحماية المسار الانتخابي من كل التجاوزات التي تتهدده.

وحث رئيس حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي في كلمته على التمسك بالتهدئة وتجنب كل مظاهر الاحتشاد كما طالب أنصار المرشحين بالتعقل والابتعاد عن التوتر.

وقال رئيس الحركة ”العالم ينظر إلى تونس بإكبار وإعجاب. فلا تفسدوها (الانتخابات)“.

وطالبت الجمعية التونسية من أجل نزاهة وديمقراطية الانتخابات (عتيد) مرشحي الرئاسة إلى الاحتكام إلى صندوق الاقتراع في ظل التنافس الحر والنزيه والشريف والابتعاد عن التعصب والتفرقة.

وخلال الدور الأول للانتخابات الرئاسية حصل الباجي قايد السبسي (88 عاما) على إجمالي مليون و289 ألف صوت بنسبة 46ر39%، بينما حصل الرئيس المؤقت الحالي المنصف المرزوقي (69 عاما) على مليون و92 ألف صوت بنسبة 4ر33%.

ويتوقع إجراء الدور الثاني للانتخابات في أواخر شهر كانون أول/ديسمبر في انتظار أن تحسم المحكمة الإدارية في الطعون التي تقدم بها المرزوقي وعددها ثمانية ضد نتائج الدور الأول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة