انفجارات ضخمة تهزّ حماة ومطارها العسكري

انفجارات ضخمة تهزّ حماة ومطارها العسكري

دمشق- هزّت انفجارات ضخمة، الجمعة، مطار حماة العسكري (وسط سوريا) الأحياء السكنيّة المحيطة، دون التأكّد حتى اللحظة من سببها.

ورصد ناشطون دخاناً أسود يتصاعد من المطار عقب الانفجار، بينما أفاد آخرون بأنّ التفجير سبّب أضرارا مادية في أحياء مدينة حماة القريبة من المطار.

واندلعت اشتباكات عنيفة بين الفصائل المقاتلة وقوات نظام الأسد في بلدة عقرب بريف حماة الجنوبيّ، وسط قصف عنيف على البلدة.

وفي السياق نفسه، قصف الطيران المروحيّ مدينة اللطامنة بالبراميل المتفجرة، فيما قُتِل شخص وأصيب آخرون بجراح؛ نتيجة قصف الطيران الحربيّ بلدة المشيرفة بريف حماة الشرقيّ.

وفي حلب قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن لواء مقاتلا استهدف الجمعة تمركزات لقوات النظام في معمل الغاز بحي الخالدية في حلب، كما وردت أنباء عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام، بينما ألقى الطيران المروحي صباح الجمعة برميلين متفجرين على مناطق من حي مساكن هنانو شرق حلب.

وفي محافظة حمص، أكد المرصد مقتل طفل وامرأة جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة وقصف قوات النظام لمناطق في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، في حين لقي مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ مصرعه في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بريف حمص الشرقي.

في غضون ذلك جدّد الطيران الحربيّ غاراته على مدينة الرقة؛ ما أسفر عن مقتل شخصين على الأقلّ، وجرح آخرين في حصيلة أولية.

وذكرت مصادر إعلاميّة، أنّ الطيران شنّ أربع غارات على المدينة، استهدفت الأولى حي ”البياطرة“ قرب مسجد أبو هريرة ”الجراكسة“، والثانية ”نزلة الساعة“، والثالثة ”شارع المنصور“، والرابعة في المناطق المحيطة بالمدينة.

كما شنّ الطيران الحربيّ خمس غارات جوية بالصواريخ على كلٍّ من: ”حويجة صكر“، ومحيط جسر السياسية، وقريتي ”حطلة“ و“البوعمر“ بريف دير الزور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com