ظريف: ليس لدينا موقف واضح بشأن الانسحاب الأمريكي من سوريا‎ – إرم نيوز‬‎

ظريف: ليس لدينا موقف واضح بشأن الانسحاب الأمريكي من سوريا‎

ظريف: ليس لدينا موقف واضح بشأن الانسحاب الأمريكي من سوريا‎

المصدر: طهران- إرم نيوز

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن بلاده ليس لديها معلومات كافية حول خطط الولايات المتحدة لسحب قواتها من سوريا حتى تتبنى موقفًا واضحًا.

وقال ظريف في مقابلة تلفزيونية، اليوم الاثنين، في تعليقه على قرار واشنطن بسحب قواتها من سوريا، ”ليس لدينا معلومات كافية حول الخطط الأمريكية في سوريا لتبني موقف واضح“.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء الماضي، إن القوات الأمريكية سوف تنسحب من سوريا بعد هزيمة تنظيم داعش هناك.

ورأى محمد جواد ظريف أن وجود القوات الأمريكية في سوريا غير فعال، مشددًا على أن القوات الأمريكية لم تدخل أبدًا معركة حقيقية وذات مغزى ضد جماعة داعش الإرهابية.

وقال في مقابلة مع قناة ”الميادين“ التي تبث من بيروت وتدعمها إيران: ”لم تقاتل الولايات المتحدة ضد داعش على الإطلاق، ولم يكن وجودها في سوريا متما شيا مع مصالح الشعب السوري ولم توافق عليها الحكومة“.

خياراتنا بشأن الاتفاق النووي متعددة

في حديثه عن مستقبل الاتفاق النووي بعد انسحاب واشنطن منه في مايو الماضي، قال ظريف ”إن لدى طهران العديد من الخيارات المتاحة بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وبما أن الاتحاد الأوروبي كان بطيئاً في تقديم تدابير لإنقاذ هذا الاتفاق، فإن إيران لن تنتظر الدول الأوروبية ما لم تعتمد إجراءات عملية“.

وسحب ترامب الولايات المتحدة من جانب واحد من الاتفاق النووي في مايو وأمر بفرض عقوبات على إيران، دخلت الجولة الأولى من العقوبات حيز التنفيذ في 6 أغسطس الماضي، فيما دخلت الحزمة الثانية الرابع من نوفمبر حيز التنفيذ، والتي استهدفت صادرات النفط والبنوك الإيرانية.

وعرض الاتحاد الأوروبي مبادرة أطلق عليها اسم ”الآلية المالية الخاصة“ (SPV) التي تهدف إلى حماية التجارة مع إيران ضد العقوبات الأمريكية، وقد وعد الاتحاد الأوروبي بأنها ستدخل حيز التنفيذ في يناير 2019.

إيران تريد حياة أخوية مع جيرانها

وبشأن علاقات إيران مع دول المنطقة لا سيما الدول العربية، قال ظريف موجهًا دعوة إلى جيران إيران ”إيران تريد الأمن لكم، وتريد حياة أخوية معكم .. لدينا دين واحد وتاريخ واحد وثقافة واحدة وهي عناوين تربطنا ببعض الى درجة كبيرة“.

وأضاف أن ”العراقيين الذين من المحتمل أن يكونوا قد رفعوا السلاح بوجهنا في فترة الحرب عام 1980 بضغط من نظامهم آنذاك، باتوا يستقبلوننا في بيوتهم ويضيفوننا بمحبة وكرم عظيمَين“.

وتابع وزير الخارجية الإيراني إن ”على دول المنطقة أن لا تطبّع مع نتنياهو الذي تلطخت يداه القذرتان بدماء آلاف الفلسطينيين، وأن لا تتعامل معه من أجل الوقوف بوجه دول المنطقة، هذه أمور مؤسفة للغاية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com