احتجاجات بسبب حمى وبائية في موريتانيا

احتجاجات بسبب حمى وبائية في موريتانيا

نظمت مجموعة شبابيبة موريتانية وقفة احتجاجية في مقاطعة تيارت في العاصمة نواكشوط، التي تعاني من انتشار أوسع لحمى أصبحت معروفة بـ”حمى تيارت”، وندد الشباب بتجاهل السلطات للمرض الذي راح ضحيته أكثر من شخص، في ظل صمت من الجهات الرسمية.

في الوقت الذي تستمر فيه السلطات الصحية الموريتانية صمتها اتجاه الحمى التي انتشرت مؤخرا في العاصمة نواكشوط، والمعروفة تواصل مجموعات شبابية احتجاجاتها الداعية إلى كسر هذا الصمت، وحمل السلطات على تعامل أكثر جدية مع الحمى المثيرة.

ودعا المحتجون إلى تغطية صحية قوية، لمحاصرة الحمى التي تنتشر في مناطق واسعة من العاصمة، مطالبين بتوسيع الخدمات والمنشئات الصحية في مقاطعة تيارت خاصة، مستغربين عدم وجود مستشفى في واحدة من أهم مقاطعات نواكشوط.

وتزايدت وفيات الحمى التي صنفت على أنها “حمى الضنك” في العاصمة، إلى أكثر من 4 أشخاص حتى الآن، وشكلت وزارة الصحة إزاء هذا الوضع، لجنة داخلية سمتها “لجنة اليقظة” واكتفت بتوزيع بعض المنشورات والملصقات المحذرة من انتشار فيروس الايبولا، وشرح أعراضه.