مقتل والي داعش في الرمادي

مقتل والي داعش في الرمادي

بغداد – قتل والي تنظيم داعش في مدينة هيت و22 من مرافقيه بقصف جوي عراقي صباح اليوم الأربعاء، بمدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق، بحسب شعبان برزان العبيدي، العقيد بشرطة محافظة الأنبار.

وأوضح العبيدي ، أن “الطيران الحربي العراقي وبالتنسيق مع القوات الأمنية، تمكن في الساعات الأولى من صباح اليوم، من قصف رتل لمركبات تنظيم داعش في منطقة حي البكر غربي هيت (70كم غرب الرمادي)، ما أسفر عن مقتل والي داعش في هيت، ويدعى سنان متعب و22 من مرافقيه وتدمير 5 مركبات للتنظيم”.

وأضاف العبيدي، أن “العمليات العسكرية مستمرة على مدينة هيت ونواحيها، ووصلت القوات الأمنية على بعد 8 كم غرب منطقة حي البكر، لكن كثرة العبوات الناسفة التي زرعها عناصر تنظيم داعش أبطأ عملية تقدم القوات الأمنية على هيت”.

من جانب آخر، قال أحد ضباط مديرية شرطة محافظة الأنبار، العقيد حميد شندوخ ، إن “قوات الأمن مستمرة بمواجهة تنظيم داعش الإرهابي، المهاجم لمدينة الرمادي على جميع القواطع والاتجاهات”.

وأوضح شندوخ، إن “قوات الشرطة ومقاتلين بالعشائر، وصلتها تعزيزات عسكرية من قيادة عمليات الأنبار (إحدى تشكيلات الجيش العراقي)، متمثلة بمدرعات ودبابات وجنود، تمركزوا على محيط المجمع الحكومي وخلفه لمنع تقدم داعش باتجاه وسط مدينة الرمادي”.

وأضاف أن “المواجهات بين قوات الأمن و تنظيم داعش مستمرة، وسط إجراءات أمنية داخل مدينة الرمادي، تحسبا من حدوث حالات خرق أمني وسط المدينة”.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد تنظيم “داعش”، في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية، وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم، على الأقضية الغربية من المحافظة (هيت، عانة، وراوة، والقائم، والرطبة)، إضافة إلى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة)، كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من تنظيم “داعش”، يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسن التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من داعش، بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة، في كل من سوريا والعراق رغم ضربات التحالف الدولي ضده.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ “داعش”، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع