الاحتلال: توترات القدس بسبب دخول فيغلين الأقصى

الاحتلال: توترات القدس بسبب دخول فيغلين الأقصى

القدس المحتلة- قال مفتش عام الشرطة الإسرائيلية، يوحنان دانينو، إن تصاعد العنف في القدس يعود إلى محاولات تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى.

وأضاف دانينو، خلال مؤتمر بمستوطنة إسديروت، جنوب إسرائيل، نقلته القناة الإسرائيلية الأولى، أن “تصاعد أعمال العنف في القدس يعود إلى محاولات تغيير الوضع القائم في الحرم القدسي”.

وأشار إلى أنه “كان من الخطأ السماح لرموز تغيير الواقع في الأقصى بدخول باحاته لما في ذلك من إثارة للمقدسيين”.

وأوضح أن المستشار القانوني للحكومة، يهودا فاينشتاين، أخطأ بسماحه لجهات يمينية بينها النائب الليكودي موشيه فيغلين بزيارة الحرم القدسي الشريف مطلع الشهر الحالي.

وتابع: “قرار فاينتشاين كان خاطئا لأن فيغلين يسعى إلى تغيير الوضع القائم في الحرم القدسي”.

وواصل دنينو حديثه قائلاً: “حذرنا مرارًا وتكرارًا من تحويل بعض نشطاء اليمين وأعضاء الكنيست الأقصى هدفًا لدعايتهم، فالانتفاضة الثانية سميت انتفاضة الأقصى بسبب زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرئيل شارون له في تلك الفترة”.

وفي ذات السياق، أعلنت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، تشديد الحراسة على 3 من أعضاء الكنيست الإسرائيلي على خلفية الأوضاع الأمنية في القدس.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن مصدر بالشرطة قوله إنه “بعد عقد جلسة تشاورية بين الشرطة الإسرائيلية واللجنة الأمنية في الكنيست الإسرائيلي تقرر تشديد الحراسة على 3 أعضاء الكنيست الإسرائيلي”.

وأضاف المصدر أن الأعضاء الثلاثة هم : “نائب رئيس الكنيست موشيع فيغلين، وعضو الكنيست الإسرائيلي إيلي يشاي، بالإضافة إلى عضوة الكنيست الإسرائيلية تسيفي حوتفلي (المساندين لاقتحامات المسجد الأقصى)”.

وأشارت الإذاعة إلى أن “فرض الحراسة على الأعضاء الثلاثة للخطر المتوقع على حياتهم”.

ويقصد بتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى تقسيم المسجد الأقصى زمانيًا ومكانيًا، ويشرف على هذا المشروع جملة من أعضاء الكنيست الإسرائيلي من بينهم نائب رئيس الكنيست موشيه فيغلين، ووزير الإسكان الإسرائيلي ميري ريغف.

ويعكف أعضاء الكنيست هؤلاء على تأمين اقتحامات اليهود للمسجد الأقصى من خلال إصدار قوانين تتيح لليهود الصلاة في المسجد الأقصى.

وعلى خلفية تصاعد اقتحامات المستوطنين لساحات الأقصى، نفّذ فلسطينيون عدة عمليات ضد إسرائيليين، في القدس والضفة الغربية، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع