نساء الحزب الحاكم في موريتانيا يواجهن دعوات التفرقة

نساء الحزب الحاكم في موريتانيا يواجهن دعوات التفرقة

نددت نساء الحزب الحاكم في موريتانيا، بالدعوات التي تستهدف الوحدة الوطنية، بعد تنامي النزاعات العرقية ودعوات التفرقة، وتحذير الخبراء من خطورتها على وحدة الموريتانيين، بسبب التوترات السابقة التي حدثت بين العرب والزنوج.

وأعربت نساء حزب الاتحاد من أجل الجمهورية عن استعدادهن للدفاع عن كل المكتسبات التي نالتها المرأة في السنوات الأخيرة، وأكدن أنهن جاهزات للتصدي للدعوات والخطط الهادف إلى زعزعة الاستقرار والتناغم الاجتماعي الوطني.

وأكدت النساء على وقوفهن في “وجه كل من تسول له نفسه زرع الخلاف أو الفتنة بين مكونات مجتمع متماسك، تعززت أواصره عبر التاريخ بفعل الدين الإسلامي، والظروف التاريخية المختلفة”.