مجهولون يغتالون قياديا من ”داعش“ في الرقة

مجهولون يغتالون قياديا من ”داعش“ في الرقة

دمشق- قال ناشطون من مدينة الرقة إن تنظيم الدولة ”داعش“ أعلن الثلاثاء، مقتل مسؤول المكتب الأمني للتنظيم في المحافظة، التي تعتبر مركز القيادة له في سوريا.

وأكدت مصادر في التنظيم أن عملية الاغتيال تمت على يد مجهولين، دون ذكر تفاصيل عن كيفية تنفيذ العملية.

وفي سياق آخر، نفّذ طيران النظام السوري، الثلاثاء، مجزرة بحق أهالي مدينة الرقة راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى بعد استهدافها بـ 9 غارات جوية.

وتوزّعت الغارات على منطقة المستودع الأصفر شمالي الرقة وعلى المنطقة الصناعية ”حارة الصواجين“ شمال شرقي الرقة ومنطقة جامع الحني ومنطقة نزلة المتحف ومنطقة ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻛﺮﺍﺝ ﺍﻟﺒﻮﻟﻤﺎﻥ.

وتشير الإحصائيات إلى سقوط 12 قتيلاً حتى اللحظة، فيما قدر عدد المصابين بـ 15 جريحاً، بالإضافة إلى دمار أكثر من 15 منزلًا سكنيّاً.

من جهة ثانية، أكد ناشطون وسكان من مدينتي الرقة ودير الزور أن عناصر ”داعش“ يقومون بالاستيلاء على عشرات العقارات في المدينتين الخاضعتين لسيطرته، بذريعة تعامُل أصحابها مع النظام السوري سواء كان ذلك بصفة عاملين أو مدراء أو محاسبين في المؤسسات الحكومية أو أطباء المستشفيات الحكومية.

وأفاد ناشطو مدينة دير الزور إن التنظيم يضع عبارة ”العقار ملك للدولة الإسلامية“ على كل منزل يستولي عليه، مضيفين أن التنظيم أعلن أنه سيستولي على منزل كل من يعمل في المؤسسات الحكومية المختلفة وبشتى القطاعات.

إلى ذلك، أفادت شبكة ”دير الزور الحدث“ أن تنظيم ”داعش“ سمح بعودة أهالي ”قرية غرانيج“، إحدى قرى عشيرة الشعيطات، إلى منازلهم بعد تهجير دام أكثر من ثلاثة أشهر. في حين بقي أهالي بلدتي ”الكشكية“ و“أبو حمام“ ينتظرون السماح بالعودة إلى منازلهم في الأيام القادمة، في أجواء وُصفت بالمأساوية، خاصة في ظل اشتداد البرد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com