وسط دعوات لحوار فلسطيني شامل.. هنية يؤكد أن صفقة القرن لن تمر‎‎ – إرم نيوز‬‎

وسط دعوات لحوار فلسطيني شامل.. هنية يؤكد أن صفقة القرن لن تمر‎‎

وسط دعوات لحوار فلسطيني شامل.. هنية يؤكد أن صفقة القرن لن تمر‎‎

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

طالبت الفصائل الفلسطينية، الرئيس محمود عباس، اليوم الأحد، بدعوة الإطار القيادي المؤقت في القاهرة لعقد حوار شامل يستند إلى اتفاقي القاهرة (2011 و2017).

ودعت الفصائل في كلمة لها خلال مهرجان أقيم بمناسبة الذكرى الـ31 لانطلاق حركة حماس بمدينة غزة، عباس إلى ”تشكيل حكومة وطنية تشرف على انتخابات شاملة لجميع المؤسسات الفلسطينية وفق النظام النسبي الكامل“.

وطالب عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، طلال أبو ظريفة، في كلمته نيابة عن الفصائل الفلسطينية، الرئيس الفلسطيني، ”برفع العقوبات عن قطاع غزة، ووقف التلويح بقرارات جديدة ذات بعد سياسي أو مالي، وإعادة بناء منظمة التحرير، وإيقاف سياسة التفرد، ورد الاعتبار لمبدأ الشراكة“.

وطالبت الفصائل في كلمتها أيضًا عباس ”بسحب مبادرته عن العودة إلى المفاوضات، مبادرة 20-2 -2018، وسحب الاعتراف من الاحتلال، ومطالبة الدول الشقيقة بخطوات مماثلة“.

وأشار أبو ظريفة إلى أنّ ”الاحتلال لم يعد احتلالًا بلا كلفة، بل أصبح أكثر إجرامًا وتغولًا و إصرارًا على فرض الوقائع الميدانية والسياسية“.

 ولفت إلى أنّه ”لا يمكن الجمع بين سياسة الرهان على بقايا اتفاق أوسلو وبين سياسة مواجهة صفقة القرن ودرء مخاطرها“، ومشددًا على أنّ ”الوحدة الميدانية التي تجسدت في مسيرات العودة، وغرفة العمليات المشتركة شكلت إنجازًا مهمًا من الوحدة بين فصائل المقاومة، كما شكلت نقطة ارتكاز في مواجهة الاحتلال“.

اجتماع مرتقب

وفي هذه الأثناء، أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، عن اجتماع للفصائل الوطنية خلال الأيام القليلة القادمة؛ بهدف تحقيق الوحدة الوطنية، وتذليل العقبات أمام إنهاء الانقسام الفلسطيني، مشيرًا إلى أن ”حماس ما زالت تصر على مواقفها السلبية الرافضة لإنهاء الانقسام“.

وأكد الأحمد، أن حماس حاولت افتعال أزمة بشأن تمثيل دولة فلسطين في مؤتمر رابطة ”برلمانيون لأجل القدس“ في أنقرة.

وقال إن زيارة الرئيس محمود عباس إلى عمان، ولقائه المرتقب مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، يأتي في إطار تنسيق المواقف وتبادل المعلومات؛ بهدف وضع حد لعدوان الاحتلال الإسرائيلي الذي تجاوز كل الخطوط الحمراء.

كما أعلن الأحمد، عن اجتماع تحضيري للجنة المركزية لحركة فتح، غدًا الإثنين؛ لدراسة وتقييم الأوضاع قبل عودة الرئيس عباس من زيارته إلى الأردن.

رفع القبضة الأمنية

ومن جانبه؛ قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، إن اتهام حركته بأنها تقف خلف ما يحدث في الضفة الغربية هو فخر لها، مؤكدًا أن ما يحدث فيها هو بفعل كافة فصائل المقاومة الفلسطينية.

وأشار هنية إلى أن رجال الضفة الغربية لا يحتاجون ريموت كنترول لتحريكهم، داعيًا لرفع القبضة الأمنية عن المقاومة فيها.

وشدد على أن ”صفقة القرن لن تمر“، مؤكدًا على أن ”القدس لا تزال عربية وإسلامية، وفي حراسة المرابطين والمرابطات“.

وتابع: ”قلنا سابقًا إن صفقة القرن لن تمر، ولو قطع الرأس عن الجسد“، مشيرًا إلى أن قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، لم ولن يغير شيئًا أبدًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com