الجيش الإسرائيلي يهدم منزل فلسطينية أبناؤها الخمسة معتقلون – إرم نيوز‬‎

الجيش الإسرائيلي يهدم منزل فلسطينية أبناؤها الخمسة معتقلون

الجيش الإسرائيلي يهدم منزل فلسطينية أبناؤها الخمسة معتقلون

المصدر: سامح المدهون - إرم نيوز

هدم الجيش الإسرائيلي، اليوم السبت، مبنى سكنيًا تملكه سيدة فلسطينية، جميع أولادها معتقلون، ومحكوم عليهم بالسجن مدى الحياة، وعددهم خمسة، بحجة أن أحدهم تسبب بمقتل جندي.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال أخلت منزل عائلة أبو حميد، في مخيم الأمعري جنوب البيرة، وقامت بطرد واعتقال عدد من المعتصمين داخله.

ووفقًا للمصادر، فإن أكثر من 500 جندي إسرائيلي، حاصروا منزل أبو حميد، واشتبكوا مع مواطنين فلسطينيين على مقربة من المنزل.

وعقب ذلك، شرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بهدم المنزل، بعد إخلاء المنازل المجاورة له، ونقل سكانها إلى مدرسة البيرة، واحتجاز أكثر من مئة مواطن.

وجاء قرار جيش الاحتلال بهدم منزل عائلة لطيفة أبو حميد، بعد اتهام أحد أفراد العائلة، بقتل جندي خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت في مخيم الجلزون قبل أشهر.

ووفق مصدر قريب فإن قوة عسكرية إسرائيلية داهمت مخيم الأمعري، وحاصرت مبنى عائلة ”أبو حميد“ برفقة جرافات عسكرية، مشيرًا إلى أن الجيش داهم المبنى، وشرع بعملية إخلاء لعشرات المتضامنين والصحفيين الذين تواجدوا داخله للدفاع عنه ومنع هدمه.

ولفت المصدر إلى أن عملية الإخلاء تمت بالقوة، حيث تم الاعتداء على عدد من النشطاء، واعتقال آخرين، فيما قامت القوة العسكرية بتفجير المبنى المكون من أربعة طوابق بالقنابل، مما أدى لتدمير جدرانه الداخلية بشكل كامل.

واندلعت مواجهات بين عشرات المواطنين والجيش الإسرائيلي في محيط المبنى، استخدم خلالها الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وتعود ملكية العمارة لوالدة ”إسلام“، لطيفة أبو حميد، التي يُطلق عليها اسم ”أُم البنين“ بسبب اعتقال السلطات الإسرائيلية لـ 5 من أبنائها، محكوم عليهم جميعًا بالسجن مدى الحياة، كما استُشهد أحد أولادها، برصاص الجيش الإسرائيلي العام 1994.

وقالت السيدة ”أبو حميد“ في ردها على هدم سكنها:“لن  يكسروا إرادتنا، وسنعيد بناءه من جديد.. قدمت أبنائي بين شهيدٍ ومعتقلٍ، وهُدم منزلي مرتين، وهذه الثالثة ولم انكسر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com