فتح تدعو للمقاومة الشعبية بالضفة الغربية بعيدًا عن العمل المسلح – إرم نيوز‬‎

فتح تدعو للمقاومة الشعبية بالضفة الغربية بعيدًا عن العمل المسلح

فتح تدعو للمقاومة الشعبية بالضفة الغربية بعيدًا عن العمل المسلح

المصدر: نسمة علي- إرم نيوز

أكدت حركة ”فتح“ على ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية في الضفة الغربية بعيدًا عن النضال المسلح، في ظل الحصار الذي تفرضه قوات الاحتلال الإسرائيلي لليوم الثاني على التوالي، على محافظة رام الله والبيرة.

وقال المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي أن ”المقاومة الشعبية هي نهج حرّكته منذ البداية وقد أثبتت نجاحها في أكثر من ميدان“.

وأضاف القواسمي في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“: ”لقد أثبتت المقاومة الشعبية نجاحها في الخان الأحمر وفي كفر قدوم وفي كثير من الميادين“.

وتابع المتحدث باسم حركة فتح قائلًا: ”نحن نريد من خلال المقاومة الشعبية إسماع صوت العدالة الفلسطينية للعالم أجمع.. هذا النضال حقق نجاحًا كبيرًا وهو من استطاع إيصال صوتنا للعالم“.

وقال مصدر أمني إن الاحتلال أغلق طريق الجلزون-رام الله بالمكعبات الإسمنتية، ويواصل إغلاق حاجز المحكمة بالقرب من مستوطنة بيت إيل المقامة على أراضي المواطنين شمال مدينة البيرة.

 كما أغلق حاجز عطارة، ومفترق عين سينيا، وعيون الحرامية، وجسر سلواد شمال شرق رام الله، ونصب حاجزًا على مدخل قرية رأس كركر غرب رام الله ومنع المواطنين من الدخول أو الخروج من القرية.

وأفاد المصدر بأن قوات الاحتلال اقتحمت ضاحيتي البريد والمعلمين في مدينة البيرة، وتشن حملة مداهمات لمنازل المواطنين، وتنتقل من بيت لآخر.

وكان الاحتلال ادعى صباح اليوم الجمعة أن أحد جنوده أصيب بجروح صعبة بعد تعرضه للضرب بحجر أثناء تواجده في برج عسكري بالقرب من مستوطنة بيت إيل، ولاذ المنفذ بالفرار.

وفي قرية سردا شمال رام الله، نصبت قوات الاحتلال حاجزًا أمام المسجد الكبير في القرية، ودققت في هويات المواطنين.

ويضطر المواطنون المتوجهون إلى المحافظات الشمالية، لسلوك طرق صعبة وطويلة، عبر قرى غرب رام الله.

وأمضى العشرات من الفلسطينيين ليلة أمس بعيدًا عن بيوتهم وعائلاتهم، بعد إغلاق الطرق المؤدية للمحافظات الشمالية وللقرى المحيطة بمحافظة رام الله والبيرة، والانتشار المكثف للمستوطنين الذين اعتدوا على مركبات فلسطينيين بحماية من جيش الاحتلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com