مقتل العشرات من قوات الأسد في عدة جبهات

مقتل العشرات من قوات الأسد في عدة جبهات

أفاد “اتحاد تنسيقيات الثورة السورية”، أن مجموعة من مقاتلي المعارضة تمكنت، أمس الأحد، من التسلّل إلى ثكنة تابعة لقوات الدفاع الوطنيّ التابعة للجيش النظامي، في منطقة وادي بحيران، قرب بلدة بقعسم في منطقة جبل الشيخ بغوطة دمشق الغربيّة.

وقال المصدر، إنّ عناصر المجموعة أوقعوا جميع العناصر الموجودة في الثكنة قتلى، وانسحبوا دون أيّ إصابات في صفوفهم.

واستهدف المقاتلون حافلة لقوات النظام في محيط بلدة دير ماكر بالغوطة الغربية بالأسلحة المتوسطة؛ ما أسفر عن جرح عدة جنود.

وفي السياق نفسه، قال ناشطون إن شخصاً قُتِل جراء استهداف قوات النظام قرية دير ماكر بالرشاشات الثقيلة، وسط حالة هلع ونزوح لأهالي القرية إلى المناطق المجاورة.

في الأثناء تمكّن “جيش الإسلام” التابع للجبهة الإسلامية، من تدمير آلية عسكرية لقوات الجيش النظامي في حي جوبر الدمشقي، عقب اشتباكات دارت في الحي.

وأفادت مصادر محلية أن كتائب المعارضة تمكّنت من صد محاولة تسلل لمجموعة تابعة للقوات النظامية على قرية بسيمة بوادي بردى، وتكبيدهم خسائر في الأرواح والعتاد، وجاء ذلك تزامناً مع قصف مدفعي لقوات الجيش على القرية.

وفي السياق نفسه، قصف قوات النظام محيط مركز المخابرات الجوية على أطراف بلدة عربين؛ ما أسفر عن وقوع ضحايا بين صفوف المدنيين وبعض الأضرار المادية.

وأعلنت كتائب من الجيش السوري الحر، أمس الأحد، تفجير سيارة عسكرية تابعة لقوات الدفاع الوطني في قرية أم خريزة شمالي الصبورة بريف حماة الشرقي (وسط البلاد)، وقتل من كان فيها، ولم يتثنَّ معرفة تفاصيل العملية.

وأفادت مصادر محلية بأن طيران النظام شنّ عدة غارات على بلدات حمادة عمر وأبو حبيلات بناحية عقيربات بريف حماة الشرقي، تزامنًا مع غارات جوية على قرية قصر ابن وردان بريف حماة، فيما اقتصرت الأضرار على الماديات.

يأتي ذلك في وقت أفادت فيه مصادر ميدانيّة بأنّ دراجة ناريّة مفخّخة انفجرت، الأحد، في شارع القامشلي وسط مدينة الحسكة.

وأكّدت المصادر بأنّ الدراجة استهدفت دوريّة لقوات النظام؛ ما أسفر عن مقتل وجرح العديد من الجنود.

من جهة ثانية اندلعت اشتباكات بين عناصر من حزب الله” اللبنانيّ، وقوات الدفاع الوطنيّ داخل مدينة يبرود بمنطقة القلمون الغربيّ؛ ما أسفر عن مقتل اثنين وإصابة أربعة من عناصر الحزب، بحسب مصادر ميدانيّة.