العراق.. مقتل سعودي قيادي في “داعش”

العراق.. مقتل سعودي قيادي في “داعش”

الرياض- أكدت تقارير مصرع قيادي سعودي في تنظيم “داعش” في العراق عقب ضربة جوية نفذتها طائرات الائتلاف الدولي، الذي تم تشكيله مؤخراً، لمحاربة التنظيم المتشدد في كل من سوريا والعراق.

ونقلت صحيفة “سبق” -المقربة من وزارة الداخلية السعودية- تأكيدات مصادر مقربة من “أسرة الجريس”، وفاة الشاب “عمر الجريس”، الذي تشير المعلومات إلى أنه كان أحد قياديي “داعش” في العراق.

وأقامت أسرة “الجريس” العزاء في منزل الأسرة بالعاصمة الرياض.

وكان عمر، الذي ترك زوجته وأطفاله (ولد، بنتين)، تم اعتقاله من قبل القوات الأمريكية في العراق في العام ٢٠٠٥، وتنقل بين السجون العراقية، واستعادته السلطات السعودية في 2008؛ حيث أوقف لمدة ثلاث سنوات، ومن ثم أُطلق سراحه، وعاد مرة أخرى للعراق حتى أُعلن مقتله أخيراً.

وأكدت الصحيفة أن مقتل عمر الجريس -المعروف بـ “أبو حسن الجزراوي”- تم خلال “انتقاله من ريف البعاج إلى الموصل بعد استهدافه بالطيران وقصف سيارته التي تقله وعدد من رفاقه بثلاثة صواريخ”.

كما أكدت بأن عمر الجريس هو “أحد أبرز قيادات ومؤسسي تنظيم “داعش”؛ حيث كان يعمل قائداً شرعياً ثم تحول إلى قائد عسكري وأمني قبل اعتقاله لدى قوات التحالف عام 2005”.

وقال اللواء منصور التركي المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية، الثلاثاء الماضي، إنه “رغم أن مواطنين سعوديين لعبوا أدوارا قيادية مهمة في تنظيمات مختلفة للقاعدة، فإن الرياض لم تتعرف على أي سعودي في المراكز القيادية في تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)”.

وتخشى الرياض أن يؤدي صعود نجم الجماعات المتشددة بما فيها “جبهة النصرة” التابعة لتنظيم “لقاعدة” و”داعش” في الحرب السورية إلى اتجاه سعوديين للتشدد بما قد يدفعهم لشن موجة جديدة من الهجمات داخل المملكة التي تشارك في الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن لمحاربة “داعش”.