الكويت تحاول الحفاظ على وحدتها الوطنية

الكويت تحاول الحفاظ على وحدتها الوطنية

المصدر: إرم- قحطان العبوش

تبذل الكويت جهوداً مضنية للحفاظ على الوحدة الوطنية في البلد الخليجي الذي تشكل ثنائياته الطائفية والقبليّة والاجتماعية مصدر قلق كبير للسلطات التي تراقب تأثير الاضطرابات الإقليمية على السكان.

وفي أحدث إجراء تتخذه الكويت، تعتزم وزارة التربية والتعليم العالي، إدخال مقرر جديد إلى المناهج الدراسية بهدف نشر قيم المواطنة ونبذ الكراهية والطائفية بين أبناء البلد الواحد.

وأعلن الوكيل المساعد للبحوث التربوية والمناهج بوزارة التربية، سعود الحربي، اعتزام الوزارة استحداث مقرر جديد للصف العاشر يحمل اسم “تاريخ الكويت والتربية الوطنية”.

وقال الحربي في برنامج تلفزيوني، إن المقرر يهدف إلى ترسيخ مفهوم المواطنة ودعم مادة الدستور وحقوق الإنسان، مضيفاً أن “تحدي المواطنة هو الأكبر ليعلو صوت الوطن على كل الأصوات الداعية إلى الفئوية”.

وبدأ الحديث عن ضرورة تعزيز مفهوم الانتماء للوطن، يتسع في الكويت خلال الأشهر الأخيرة، وحضر مصطلح “تحصين الجبهة الداخلية” في كل تصريحات المسؤولين الكويتيين، وعلى رأسهم أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقررت وزارة التربية قبل أيام، إلزام طلاب المدارس بترديد النشيد الوطني للبلاد بشكل يومي خلال الاجتماع الصباحي، في خطوة تستهدف تعزيز الانتماء للكويت.

وشهدت البلاد خلال الفترة الماضية عدة أحداث تؤشر على أن الكويتيين، (سنة وشيعة، مواطنون وبدون، حضر وقبليين) منقسمون حول ما يجري من صراع دامي في سوريا والعراق واليمن، لكن المسؤولين الكويتيين يقللون من أهميتها.

وكان سنة وشيعة البلاد، يشكلون نموذجاً للعيش المشترك هو الأفضل في دول المنطقة، حيث يراعي القانون الكويتي الخصوصية الدينية لكل منهما، ويتقلد الكويتيون بغض النظر عن طوائفهم مختلف المناصب في البلاد بما فيها مجلس الأمة (البرلمان) المنتخب.

ويقول مراقبون للشأن الكويتي، إن الضخ الإعلامي غير المتوازن، القادم من العراق وسوريا واليمن والبحرين يجد صداه في الكويت، بسبب قوة تأثير وسائل الإعلام التي تنفق المليارات لتشكيل رأي عام حول قضية ما، وهو ما يدفع قادة الكويت لاتخاذ إجراءات آنية وبعيدة المدى في الوقت ذاته.

ويمثُل أمام المحاكم الكويتية حالياً عدد من المتهمين بإثارة الطائفية والكراهية والتدخل بدول الجوار، وبينهم نائب انتقد السلطة الحاكمة في البحرين قبل نحو شهر، إضافة لمغردين على “تويتر” أدينوا في قضايا مماثلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع