خلافات ”حادة“ في جلسة البرلمان العراقي.. وتحذيرات من فوضى سياسية

خلافات ”حادة“ في جلسة البرلمان العراقي.. وتحذيرات من فوضى سياسية

المصدر: بغداد - إرم نيوز

تشهد قبة البرلمان العراقي خلافات وتقاطعات حول مرشحي رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لما تبقَ من تشكيلة الحكومية، وسط تحذيرات من انهيار العملية السياسية، وانعكاس ذلك على الشارع العراقي.

وبدأ البرلمان العراقي جلسته بحضور رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، رفقة وزرائه الذين من المفترض أن يصوت عليهم المجلس، لكن الخلافات ما زالت قائمة لغاية الآن بشأنهم.

وأعلن تحالف ”سائرون“ بزعامة مقتدى الصدر أنه لن يصوت على مرشحي الداخلية والدفاع، ما لم يتم تغيرهم خلال جلسة مجلس النواب.

وقال النائب عن التحالف، علي سعدون إن ”هناك قوىً سياسية تحاول تأجيج الشارع العراقي ولا يهمها العراق ووضعه الأمني غير المستقر، فهي تصر على ذات الأسماء“.

وأضاف، في تصريح صحفي أن ”تحالفه مستمر على نهجه الوطني، وملتزم بخريطة الطريق التي وضعها زعيم التحالف مقتدى الصدر بشأن ضرورة اختيار المستقلين للوزارات الأمنية“.

من جهته، حذّر رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، من فوضى سياسية في حال عدم تصويت مجلس النواب على الأسماء المقدمة لشغل الحقائب الوزارية.

وقال المالكي في تغريدة على “تويتر”، إن ”مجلس النواب اليوم أمام اختبار حقيقي، إما أن يختار التصويت على الأسماء المقدمة من قبل رئيس الوزراء وفق السياقات الدستورية، أو الذهاب نحو الفوضى“.

وقبل بدء الجلسة قدم نواب في البرلمان العراقي طلبًا إلى رئيس المجلس محمد الحلبوسي بتضمين جلسة البرلمان اليوم، إقالة وزير الاتصالات نعيم الربيعي بسبب شموله بإجراءات اجتثاث نظام البعث.

وأظهرت وثائق نشرتها الدائرة الإعلامية للبرلمان، عزم عدد من أعضاء المجلس طرح إقالة الربيعي للتصويت في جلسة اليوم، التي من المقرر أن يعرض فيها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ما تبقى من تشكيلته الوزارية على المجلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com