”سوريا الديمقراطية“ ترفض تصريحات لافروف – إرم نيوز‬‎

”سوريا الديمقراطية“ ترفض تصريحات لافروف

”سوريا الديمقراطية“ ترفض تصريحات لافروف

المصدر: إرم نيوز

قال مجلس سوريا الديمقراطية، اليوم الاثنين، إنّ تصريحات وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بشأن شرق الفرات والقضية الكردية ”مريبة ومثيرة للقلق“.

وأوضح المجلس، في بيان تلقت ”إرم نيوز“ نسخة منه، أنّه يسعى لحل الأزمة السورية بالطرق السلمية والديمقراطية، وينظر للقضية الكردية بصفتها قضية وطنية يجب حلها وفق المواثيق الدولية، وأن تعالج دستوريًا في إطار وحدة سوريا“.

وأعرب المجلس عن رفضه تصريحات الوزير الروسي معتبرًا أنّها تساهم ”في إثارة القلاقل وزعزعة أمن واستقرار المنطقة“، مشددًا على ”استقلالية“ قراره ورفضه التام لإدخاله في ”سياسات المحاور“، واعتباره ”أداة للتحريض والابتزاز“.

ومجلس سوريا الديمقراطية يعد الجناح السياسي لقوات سوريا الديمقراطية، المدعومة أمريكيًا، والتي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية قوامها الرئيس.

 وكان وزير الخارجية الروسي قال، الأحد، إنّ الولايات المتحدة الأمريكية تلعب بـ“الورقة الكردية“ في سوريا واصفًا إياها بـ ”اللعبة الخطيرة“، مشيرًا إلى أن واشنطن تحاول أن تنشئ في شرق الفرات ”مؤسسات حكومية بديلة“.

وأوضح لافروف عبر تصريحات لقناة ”روسيا 1“ التلفزيونية أنّ توظيف القضية الكردية هي مسألة خطيرة ”بالنظر إلى حدة هذه القضية عمومًا في عدد من دول المنطقة، ليس فقط في سوريا، ولكن أيضًا في العراق وإيران، وبطبيعة الحال في تركيا“.

ويتوزع الأكراد، الذين يقدر عددهم بنحو 40 مليون نسمة، بين هذه الدول الأربع حيث يتركز العدد الأكبر في تركيا إذ يقدر عددهم بأكثر من 20 مليون نسمة، فيما يوجد العدد الأصغر في سوريا إذ يقدر عددهم بنحو ثلاثة ملايين نسمة.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية على نحو 30% من مساحة سوريا، لتكون بذلك ثاني قوة مسيطرة على الأرض، بعد الجيش السوري النظامي الذي يسيطر على نحو 60%.

وتتطلع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى إنهاء الحرب ضد داعش في غضون شهور، لكن ذلك لا يعني انسحاب القوات الأمريكية من شرق الفرات لضمان عدم ظهور هذا التنظيم مرة أخرى، فضلا عن هدفين آخرين هما تقليص النفوذ الإيراني، والضغط لتحقيق حل سياسي في البلاد.

ويرى خبراء أنّ منطقة شرق الفرات تملك مقومات تؤهلها لأن تكون ورقة ضغط بيد واشنطن لفرض تصورها حيال أي عملية سياسية مقبلة، فهي تضم نحو 90% من النفط السوري  ونصف الغاز السوري، وتمثل ”سلة غذاء“ سوريا من المحاصيل الزراعية والحبوب، وكذلك القطن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com