منظمة حقوقية تطالب موريتانيا بعدم مضايقة مناهضي الرق

منظمة حقوقية تطالب موريتانيا بعدم مضايقة مناهضي الرق

نواكشوط ـ دعت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان السلطات الموريتانية بوضع حد لـ”مضايقة” حقوقيين موريتانيين مناهضين للرق بالبلاد.

وقالت الفدرالية، في بيان أصدرته اليوم السبت، إن على السلطات الموريتانية الالتزام بأحكام إعلان حقوق الإنسان بخصوص حقوق المدافعين عن حقوق الإنسان الذي وافقت عليه الأمم المتحدة في تاريخ 9 ديسمبر/كانون الأول 1998، مشيرة إلي أن المادة رقم 1 من هذا الإعلان تتيح لكل الأفراد التحرك من أجل الدفاع عن الحقوق الأساسية للإنسان.

ولفت البيان إلي أن السلطات الموريتانية ملزمة من الناحية القانونية بتوفير مناخ حرية يسمح لنشطاء حقوق الإنسان بممارسة أنشطتهم وفق القانون، لأن موريتانيا صادقت على هذا الإعلان، الأمر الذي يجعلها ملزمة بتطبيقه، وفق البيان.

ويأتي البيان عقب أيام من قيام السلطات الأمنية بفض مسيرة لمناهضين للرق بمدينة روصو جنوب البلاد، وكذلك “اعتقال” بعض المشاركين فيها.

وكانت قوى حزبية معارضة وجهات حقوقية قد نددت بهذه الخطوة، وطالبت بالإفراج عن المعتقلين، واتهمت النظام بـ”السعي إلي إشعال فتنة عرقية” بالبلاد من خلال مضايقة نشطاء مناهضة “الاسترقاق” بالبلاد.