بعد إدراجها ضمن لوائح ”الإرهاب“.. ”الدكة العشائرية“ تثير الجدل في العراق

بعد إدراجها ضمن لوائح ”الإرهاب“.. ”الدكة العشائرية“ تثير الجدل في العراق

المصدر: بغداد- إرم نيوز

أعلن القضاء العراقي اليوم الأربعاء، عن توقيف 44 شخصًا بتهمة ارتكاب جريمة ما يسمى ”الدكة العشائرية“، وذلك بعد تصنيف هذا السلوك من قبل القضاء مؤخرًا، على أنه إحدى جرائم الإرهاب، في محاولة للقضاء على ظاهرة الاقتتال العشائري التي تشهدها بعض المحافظات جنوب البلاد.

والـ“الدكة العشائرية“ هي عبارة عن رسالة تهديد من عشيرة لأخرى أو من شخص لآخر، تتم في الغالب عبر إطلاق العيارات النارية فوق منزل الشخص المُهدد، لتوحي بوجود مشكلة مع القبيلة أو الشخص.

وقالت رئاسة محكمة استئناف ميسان الاتحادية، في بيان لها: إنه تم توقيف 44 متهمًا في المحافظة ارتكبوا جريمة  الـ“الدكة العشائرية“ وفقًا لقانون مكافحة الإرهاب.

وأوضح البيان، أن المتهمين ارتكبوا جريمة الـ“الدكة العشائرية“ في مناطق متفرقة من المحافظة، وأن المحاكم اتخذت بحقهم الإجراءات القانونية وفق التوجيه الجديد لمجلس القضاء الأعلى.

ويرى النائب في البرلمان العراقي، عبدالإله النائلي، أن ظاهرة ”الدكة العشائرية“ تتطلب وقتًا للقضاء عليها بشكل نهائي، ولا يمكن لقرار قضائي أن يقضي عليها، مشيرًا، إلى أن الإجراءات الأخيرة من قبل الجهات التنفيذية، سيكون لها الأثر الكبير في الحد من هذه المسألة، التي باتت تهدد المجتمع العراقي بشكل كبير.

وأضاف النائلي في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن المجاملات لدى بعض عناصر الأجهزة الأمنية تحول دون تنفيذ هذا القانون، مؤكدًا على ضرورة وضع حد لمسألة المجاملات، وإرسال قوة يكون أفرادها من محافظات أخرى لتنفيذ أوامر القبض الصادرة.

وأشار إلى أن مهام عناصر الشرطة في المحافظات الجنوبية، تنحصر داخل مدنهم، وهذا يعني أنه عند حصول نزاع لا يستطيعون التدخل بشكل فاعل، على اعتبار أنهم من أهل المدينة وأبناء عشائر أيضًا، ما يسبب الإحراج أو المشاكل غالبًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة