”مبادرة شاملة“ من بارزاني لتصفية الخلافات مع بغداد

”مبادرة شاملة“ من بارزاني لتصفية الخلافات مع بغداد

المصدر: بغداد - إرم نيوز

أعلن رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، اليوم الأربعاء، عن إمكانية إطلاق مبادرة جديدة تؤطر العلاقة مع الحكومة الاتحادية في بغداد.

وقال بارزاني للصحفيين اليوم في أربيل، ”ربما سنطلق مبادرة للمصالحة في العراق، في حال يمكنني قيادتها، لكن في حال عدم التأكد من تأثيرها فلن أفعل شيئًا“.

وأضاف بارزاني، أنه تم التوصل إلى تفاهمات ”جيدة“ بشأن المناطق المتنازع عليها مع الحكومة الاتحادية وطريقة تطبيعها وفق المادة 140 من الدستور، مشيرًا إلى ”أننا دعونا لحل الخلافات، والقضايا العالقة بين أربيل وبغداد عبر الحوار، وأظهرنا حسن نيتنا وجلسنا مع الجميع، ولم تكن خطواتنا على حساب مبادئنا وإستراتيجيتنا“.

وأجرى بارزاني زيارة إلى بغداد الأسبوع الماضي، والتقى كلًا من رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وزعيم تحالف ”الفتح“ هادي العامري، فضلًا عن زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.

من جانبه، أكد مصدر مطلع في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أن بارزاني بحث مع عبدالمهدي ملف تصدير النفط من كركوك، والتطورات الأخيرة في هذا الملف، والإدارة في المناطق المتنازع عليها، وحقوق الكرد في الموازنة المالية العامة للدولة، فضلًا عن منح صلاحيات أوسع للسلطات الاتحادية في إدارة قوات البيشمركة الكردية.

وخلال الأيام الماضية، شهدت بغداد وأربيل حراكًا مكثفًا تمخض عنه اتفاقات في مجال النفط، والنقاط الجمركية بين المناطق الاتحادية ومحافظات إقليم كردستان، فيما جاءت زيارة بارزاني لاستكمال تلك التطورات.

وأعلن مديرعام الجمارك في إقليم كردستان سامال عبدالرحمن أخيرًا عن الاتفاق على 27 نقطة مع هيئة الجمارك المركزية، فيما أشار إلى إزالة جميع النقاط الجمركية بين الإقليم وبغداد، وهي نقاط (كركوك – أربيل، كركوك – السليمانية، والموصل – دهوك).

ويرى مراقبون أن هذا التطور تاريخي، إذ لم يصل له الطرفان منذ تسعينيات القرن الماضي، وأنه قد يعيد للمرة الأولى الدمج الجغرافي والسياسي بين أراضي الطرفين وفق قاعدة الاقتصاد الوطني المشترك، في توافق سياسي، يمكن وصفه بصفقة القرن، بين بغداد وأربيل .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة