المرزوقي يكلّف نداء تونس بتسمية رئيس للحكومة

المرزوقي يكلّف نداء تونس بتسمية رئيس للحكومة

تونس- قال الرئيس التونسي، المنصف المرزوقي، يوم الجمعة، إنه أرسل مكتوبا إلى حزب نداء تونس يطلب منه ترشيح رئيس للحكومة الجديدة، في خطوة تسبق تكليفه رسميا من الرئاسة، رغم إعلان الأحزاب المشاركة في الحوار الوطني أن الرئيس المقبل هو المخول بتنفيذ اجراءات تسمية رئيس جديد للوزراء.

وأوضح المرزوقي في حوار مع قناة شبكة تونس الإخبارية (خاصة)، ، أنه “عملا بالدستور وبعد صدور النتائج النهائية الرسمية للانتخابات التشريعية (اليوم) أرسلت رسالة إلى حركة نداء تونس، لتقديم مرشح أكلفه بتشكيل الحكومة”.

وحتى الساعة 22:25 مت.غ من يوم الجمعة، لم يصدر أي رد من “نداء تونس”، الذي أعلن في وقت سابق، فوزه رسميا بأكثرية مقاعد البرلمان (86 مقعدا من 217)، على رسالة المرزوقي، إلا أن الحزب أعلن في تصريحات سابقة لقياداته رفضه أن يكلف المرزوقي رئيس الوزراء الجديد بتشكيل الحكومة.

وينص الدستور التونسي، على أن يرسل رئيس البلاد، مكتوبا إلى الحزب الفائز بالانتخابات التشريعية يطالبه فيه بتسميه مرشح لرئاسة الحكومة، يكلفه بالمهمة.

وأوخر الشهر الماضي، قال حسين العباسي، أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية)، أبرز رعاة الحوار الوطني، إن الأحزاب المشاركة في الحوار “اتفقت بالإجماع على أن الرئيس المقبل هو المخول بتكليف رئيس وزراء جديد بتشكيل حكومة”.

جاء ذلك بعد أن ثار جدل واسع في الأوساط السياسية في البلاد، بعيد الاعلان عن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية بشأن من سيكلف رئيس الوزراء المقبل بتشكيل الحكومة التي ستحل مكان حكومة تصريف الأعمال الحالية.

وانقسم خبراء القانون حول ذلك، فهناك من رأى أن الرئيس الحالي محمد منصف المرزوفي هو المخول بتكليف رئيس الحكومة، وآخرين يروا أن هذا الأمر من صلاحيات الرئيس المقبل.

وانطلق الحوار الوطني في تونس يوم 23 أكتوبر/ تشرين الأوّل 2013، بين أبرز الأحزاب السياسية في البلاد (21 حزبا)، من أجل إنهاء الأزمة السياسية التي شهدتها البلاد إثر اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي في 25 يوليو/ تمّوز الماضي، ونجح بالفعل في التوصل لتوافق أفضى إلى تشكيل حكومة كفاءات والمصادقة على الدستور، والاتفاق على موعد للانتخابات العامة (أجريت التشريعية الشهر الماضي، وتجرى الرئاسية الأحد المقبل).