الحشد الشعبي ”يعتدي“ على مبنى حكومة صلاح الدين العراقية

الحشد الشعبي ”يعتدي“ على مبنى حكومة صلاح الدين العراقية

المصدر: محمد عبد الجبار -إرم نيوز

اتهمت الحكومة المحلية في محافظة صلاح الدين، شمال العراق، اليوم الثلاثاء، ميليشيات الحشد الشعبي بالاعتداء على مبنى المحافظة الحكومي، فيما أصدرت ميليشيات الحشد توضيحًا بما حصل.

وذكر بيان لمجلس محافظة صلاح الدين أن ”أحد فصائل الحشد الشعبي قام اليوم بالاعتداء على مبنى مجلس المحافظة وسط تكريت“، مبينًا أن هذا الاعتداء هو ليس الأول“.

ودعا المجلس الحكومة الاتحادية إلى ”اتخاذ الإجراءات اللازمة لسحب قطعات الحشد الشعبي من داخل مدينة تكريت وتسليم السيطرات إلى قوات الجيش والشرطة“.

فيما طالب النائب عن محافظة صلاح الدين مثنى عبد الصمد السامرائي، بسحب ميليشيات الحشد الشعبي من المدن.

وقال السامرائي، في بيان، إن ”الاعتداء الذي تعرض له مبنى الحكومة المحلية في محافظة صلاح الدين، من قبل أحد فصائل الحشد الشعبي إثر مشاجرة بين حماية المحافظ، وأحد أفراد فصيل تابع للحشد والذي اعترض موكب المحافظ“.

وأضاف أنه ”في الوقت الذي نسجل احترامنا لكل التضحيات التي قدمها مقاتلو الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة والحشد الشعبي لطرد التطرف، فإننا نطالب بضرورة الالتزام بالسياقات العسكرية والإجراءات القانونية، وعدم الاعتداء على المؤسسات الحكومية أو المصالح والمنشآت العامة والخاصة“.

وحمّل النائب عن محافظة صلاح الدين ”رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة المسؤولية عن محاسبة كل من يرتكب مثل هذه الاعتداءات“، مطالبًا ”بضرورة انسحاب قطعات الحشد الشعبي، وتسليم زمام الأمور الأمنية بالكامل داخل المدن المحررة للشرطة والجيش، وفقًا لخطة أمنية تضعها الحكومة المركزية بالتنسيق مع الحكومة المحلية“، مشيرًا إلى أن ”هذا الاعتداء ليس الأول من نوعه“.

وختم السامرائي تصريحه بأنه ”يتمنى ألّا يتحول عمل فصائل الحشد من المساعدة بفرض الأمن وسلطة القانون إلى أعمال أخرى تنافي الواجب الذي كلفوا به وفقًا للقانون“.

من جانبه قال قائد عمليات الحشد الشعبي لقاطع محافظة صلاح الدين، صفاء الساعدي، في بيان، إن ”مشاجرة حدثت، اليوم بين عناصر أمنية ومقاتلين في الحشد الشعبي في سيطرة تابعة للحشد الشعبي بمدينة تكريت“، مبينًا أن ”السيطرة بعيدة عن مبنى محافظة صلاح الدين“.

وبين الساعدي أنه ”تم إحالة قضية المشاجرة إلى التحقيق“، مؤكدًا: ”إننا بدورنا أكدنا ضرورة أن يأخذ التحقيق مجراه بمحاسبة ومعاقبة المقصرين من أي طرف أو جهة كانوا“.

ونفى الساعدي ”الأنباء التي تحدثت عن تعرض مبنى محافظة صلاح الدين إلى اعتداء، أو ما شابه ذلك“، لافتًا إلى أن ”مثل هذه الحوادث البسيطة قد تحدث وتحل ولا يمكن لها أن تؤثر على مستوى العلاقة والتعاون بين الأجهزة الأمنية والمحافظة“.

وشدد قائد عمليات الحشد الشعبي لقاطع محافظة صلاح الدين على أن ”قوات الحشد الشعبي تقوم بدور مهم في حفظ الأمن بمحافظة صلاح الدين، وإعادة جميع النازحين إلى مناطقهم، ودعم مؤسسات الدولة“، مشيرًا إلى ”الدور الذي قام به الحشد الشعبي مؤخرًا، أثناء أزمة السيول والذي حظي بإشادة وشكر حكومة محافظة صلاح الدين المحلية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com