العراق.. مقتل مدير شرطة و6 عناصر من “داعش”

العراق.. مقتل مدير  شرطة و6 عناصر من “داعش”

الأنبار- قتل مدير شرطة ناحية الحبانية، شرقي الرمادي (مركز محافظة الأنبار غربي العراق)، الجمعة، في مواجهات مع مسلحي تنظيم “داعش”، بحسب مسؤول أمني.

وقال قائد شرطة الأنبار، اللواء الركن، كاظم محمد الفهداوي، إن “مواجهات واشتباكات عنيفة وقعت بين القوات الأمنية بقيادة العقيد مجيد الفهداوي مدير شرطة ناحية الحبانية، وبين عناصر تنظيم داعش، نتيجة هجوم التنظيم على منطقة المضيق شرقي الرمادي”.

وأضاف الفهداوي أن “عناصر داعش لجأوا إلى الاختباء في مسجد المضيق الواقع في نفس المنطقة، ما دفع القوات الأمنية إلى الهجوم واقتحام المسجد، ما أدى إلى اندلاع مواجهات في المسجد، أسفرت عن مقتل العقيد مجيد الفهداوي وستة عناصر من داعش”.

من جانبه، قال رئيس مجلس ناحية البغدادي، مال الله العبيدي، إن “القوات الأمنية وبمساندة مقاتلي عشائر البونمر، والعبيد، والجغايفة، والسلمان، والكرابلة وبالتنسيق مع طيران الجيش العراقي، بدأت عملية عسكرية واسعة، صباح اليوم، حيث استطاعت من خلال ذلك، تحرير قرية الجنامية، شرقي ناحية البغدادي (90كم غرب الرمادي)”.

وأضاف العبيدي، أن “القوات الأمنية استطاعت قتل 50 عنصرا من التنظيم بينهم المسؤول الأمني لداعش في مدينة هيت (غربي الأنبار) أبو حفص، عراقي الجنسية، إضافة إلى العثور على مخابئ وخنادق فيها أسلحة ثقيلة ومعدات عسكرية للتنظيم كان يستخدمها خلال المواجهات مع القوات الأمنية”.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد تنظيم “داعش” في أغلب مناطق محافظة الأنبار، وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم على الأقضية الغربية من المحافظة (هيت، عانة، راوة، القائم، والرطبة) إضافة إلى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة) كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ “داعش”، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في حزيران/ يونيو الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.