العراق.. رسالة من مقتدى الصدر إلى هادي العامري تكشف بيع مناصب وزارية

العراق.. رسالة من مقتدى الصدر  إلى هادي العامري تكشف بيع مناصب وزارية

المصدر: محمد عبدالجبار- إرم نيوز

وجه رجل الدين الشيعي البارز في العراق مقتدى الصدر، اليوم الإثنين، رسالة إلى زعيم تحالف الفتح هادي العامري، المقرب من النظام الإيراني، كشف فيها عن بيع وشراء بعض الوزارات في الحكومة العراقية الجديدة، برئاسة عادل عبدالمهدي.

وقال الصدر في تغريدة له، عبر موقعه الشخصي على ”تويتر“: ”رسالتي إلى الأخ المجاهد هادي العامري، هناك صفقات ضخمة تحاك بين بعض أعضاء الفتح وبعض أفراد البناء من سياسيي السنة لشراء الوزارات بأموال ضخمة وبدعم خارجي لا مثيل له، أخي العزيز اتفقنا سويًا أن يدار العراق بطريقة صحيحة وبأسلوب جديد يحفظ استقلاليته وسيادته، وتعاهدنا أن نستمر سوية؛ حبًا بالعراق وشعبه“.

وأضاف: ”فإما أن نمضي سوية على ما اتفقنا أو يأخذوا كل مغانمهم وبأي أسلوب يشاؤون وتحت أنظار الشعب، أو أن تحاول إصلاح ما يقوم به من هم تحت جناحك، كما عهدتك فإنك لا تجامل على حساب الوطن“.

وتابع زعيم التيار الصدري: ”ولأذكرك أننا تبانينا على أن يكون العراق هو الكتلة الأكبر، مضافًا إلى أنني تحالفت معك ولم أتحالف مع الفاسدين والميليشياويين وإني أظنك على العهد باقٍ“، مؤكدًا: ”ولتكن المقاومة والحشد يدًا واحدة من أجل إنقاذ ما تبقى من العراق وشعبه“.

وكانت عضو لجنة النزاهة النائبة عالية نصيف، قد أكدت، في وقت سابق، أن رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي بدأ التحقيق بعمليات بيع وشراء المناصب الوزارية بحكومته، ومن بينها وزارة الدفاع.

من جانبها، قالت القيادية السنية النائب انتصار الجبوري، في تصريحات صحفية، إن ”الأنباء التي تحدثت عن وجود عمليات بيع وشراء للمناصب الوزارية داخل المكون السني غير صحيحة، ولا توجد هكذا حالات إطلاقًا“، موضحة أن ”كل كتلة أو حزب سني أخذ استحقاقه الانتخابي“.

وبينت الجبوري، أن ”مثل هذه الشائعات تندرج ضمن مخطط لاستهداف وتسقيط المكون السني، بصورة عامة وليس جهة سياسية معينة، فهذه الشائعات نسمع بها مع كل تشكيل حكومة جديدة في العراق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com