ما سر الدعوة والحفاوة البريطانية الرسمية باثنين من قيادات الإسلام السياسي الأردني؟

ما سر الدعوة والحفاوة البريطانية الرسمية باثنين من قيادات الإسلام السياسي الأردني؟

المصدر: إرم نيوز

تساءلت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية عن ظروف الدعوة والحفاوة الرسمية من الحكومة البريطانية للنائب في البرلمان الأردني ديمة طهبوب، عضو كتلة ”الإصلاح“ المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين في الأردن.

وكانت الصحيفة في ذلك ترفع إلى سطح النقاش، معلومات وتحليلات جرى تداولها في الوسطين الإعلامي والدبلوماسي في لندن، عن مصادفة وجود اثنين من قيادات الإسلام السياسي في الأردن، في لندن، وهما نقيب المهندسين الأسبق والمعارض الأردني ليث شبيلات، والنائب ديمة طهبوب، وإجرائهما برامج لقاءات وحوارات تشمل أيضًا صنّاع القرار السياسي البريطاني.

برنامج ليث شبيلات في لندن

وكانت وسائل إعلامية نشرت في لندن، في 31 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ونُقل عنها في الأردن، أن ”المعارض المعروف بتوجهاته الإسلامية، ليث شبيلات وصل لندن في زيارة عمل يلتقي خلالها العديد من الشخصيات السياسية والإعلامية العربية والبريطانية، وأنه سيكون ضيفًا على قنوات تلفزيونية معروفة“.

وفي الأثناء كانت النائب الأردني الدكتور ديمة طهبوب، في لندن بدعوة حكومية رسمية للمشاركة في مناسبة برلمانية تنعقد في مجلس العموم البريطاني، حيث ألقت كلمة بمناسبة مرور 100 عام على حصول المرأة البريطانية على حقوقها السياسية.

عناق الأكتاف

صحيفة ”ديلي ميل“ وصفت طهبوب، وهي زوجة الإعلامي الراحل طارق أيوب مراسل قناة الجزيرة القطرية، بأنها نائب عن ”جبهة العمل الإسلامي التي تمثل الذراع السياسي لحركة الإخوان“.

وكررت الصحيفة تساؤلاتها عن سر درجة الحفاوة التي تمثّلت في بعض شواهدها بما أسمته ”عناق الأكتاف“ الذي شوهد بين طهبوب ورئيسة مجلس العموم البريطانية اندريا ليدسوم، وكذلك مع وزيرة التنمية الدولية بيني مورداونت.

الجواب الرسمي البريطاني

صحيفة ”ديلي ميل“ قالت أنها استفسرت من الناطق الرسمي باسم الحكومة البريطانية عما يحصل، فكان جوابه أن هذه الدعوة لا تتعارض مع التزام الحكومة البريطانية برفض كافة أشكال ممارسة العنف والتحريض عليه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com