تونس.. حبس صهر بن علي بتهمة استغلال النفوذ

تونس.. حبس صهر بن علي بتهمة استغلال النفوذ

تونس- أصدر قاضي التحقيق بالقطب القضائي والمالي بتونس (محكمة تونسية تختص بنظر قضايا الفساد) بطاقة ايداع بالسجن في حق سليم شيبوب، صهر الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي.

وقال سفيان السليطي الناطق باسم المحكمة الابتدائية بالعاصمة تونس، في تصريحات للصحفيين اليوم الثلاثاء، إن ”قاضي التحقيق بالقطب القضائي والمالي أصدر بطاقة ايداع بالسجن بحق سليم شيبوب بتهمة استغلال نفوذ“.

وأضاف السليطي “ سليم شيبوب يواجه 6 قضايا، 4 منها تتعلق بتهم حيازة سلاح وفساد، استمع فيها قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بالعاصمة، وأبقى شيبوب في حالة سراح مع منعه من السفر“.

ومضى قائلا ”القضيتان الأخرتان فمن نظر القطب القضائي والمالي تتعلقان بتهم فساد، أمر قاضي التحقيق بإيداعه السجن في انتظار ما سيقرره ”.

ووصل شيبوب، الرئيس الأسبق لنادي الترجي الرياضي، في وقت سابق صباح اليوم الثلاثاء، إلى مطار النفيضة بمدينة سوسة التونسية، على متن طائرة خاصة تقله من الإمارات، في أول زيارة له إلى تونس، منذ الإطاحة ببن علي مطلع 2011.

وكان في استقبال شيبوب بالمطار عدد من أنصار فريق الترجي لكرة القدم، الذي يعد من أكبر أندية تونس.

وبمجرد خروجه من مطار سوسة، اقتادته السلطات التونسية مباشرة إلى مقر المحكمة الابتدائية بالعاصمة برفقة محاميه فيصل بن جعفر.

وفي تصريحات له قبيل وصوله لتونس، نقلتها عنه وسائل إعلام فرنسية، قال شيبوب، الذي كان يقيم في الامارات معظم الفترة الماضية، ويواجه ملاحقات قضائية في تونس على خلفية تحقيقات تتعلق بحيازة سلاح غير مرخص وغيرها من قضايا مالية، إن لديد ثقة في قضاء بلاده وانه مستعد تماما للمثول أمامه.

ونفى شيبوب ان يكون قراره بالعودة إلى تونس في هذا التوقيت مرتبطا بالانتخابات العامة التي تشهدها البلاد، حسبما نقلت عنه مجلة ”جون أفريك“ في عددها الأخير.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الرئاسية التونسية في 23 من الشهر الجاري ويخوضها 27 مرشحا أبرزهم الرئيس الحالي المنصف المرزوقي ومرشح الجبهة الشعبية (يسار) حمة الهمامي ومرشح حزب الاتحاد الوطني الحر (ليبرالي) سليم الرياحي الى جانب أحمد نجيب الشابي عن الحزب الجمهوري (وسط) ، إضافة إلى السبسي.

وغادر شيبوب تونس إبان الثورة الشعبية التي اندلعت في أواخر 2010 ضد حكم بن علي وانتهت بالإطاحة به شهر يناير/كانون الثاني 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com