الرئيس العراقي الجديد يتبنى مبادرة لحل مشاكل كركوك

الرئيس العراقي الجديد يتبنى مبادرة لحل مشاكل كركوك

المصدر: بغداد – إرم نيوز

أعلن رئيس الجمهورية العراقية، برهم صالح، اليوم السبت، رعايته مبادرة جديدة بشأن تثبيت الاستقرار والأمن في محافظة كركوك شمالي البلاد، وإنهاء الخلافات الدائرة بين مكونات المدينة، التي تضم خليطًا من العرب والكرد والتركمان.

وقال صالح، في كلمة له، خلال زيارته محافظة السليمانية، بإقليم كردستان، إن ”وضع كركوك يجب الاحتكام فيه إلى التطبيع بين الأهالي، فأهلها أدرى بها من غيرهم“، داعيًا إلى ”تثبيت الاستقرار في المحافظة، ودعم أهاليها ومكوناتها“.

وكشف صالح، عن رعايته مبادرة جديدة، تتمثل بعقد حوار وطني، يجمع أهالي المحافظة وأعيانهم؛ بهدف إيجاد الحلول للأوضاع التي تشهدها كركوك، وصولًا إلى ”السلام والوئام“، لافتًا إلى أن ”في العراق من الخيرات ما يمكننا من تحقيق الكثير من طموحاتنا“.

ومنذ إجراء إقليم كردستان استفتاء الانفصال، العام الماضي، وشمول كركوك به، شهدت المدينة أوضاعًا مضطربة وخلافات بين مكوناتها، حيث كان الكرد يؤيدون إجراء الاستفتاء، فيما يرفض العرب والتركمان ذلك.

وأجرى صالح، اليوم السبت، زيارة هي الأولى إلى إقليم كردستان، منذ توليه رئاسة جمهورية العراق، مطلع الشهر الجاري، حيث عبر عن تعاطفه الكبير مع أهالي محافظات الإقليم المتضررة من السيول التي اجتاحتها قبل يومين.

كما أعلن صالح، دعمه لأصحاب محال الملابس القديمة، التي تعرضت لحريق كبير؛ أدى إلى اشتعال نحو 1400 محل في أربيل عاصمة الإقليم، يوم الخميس الماضي، مبديًا استعداد رئاسة الجمهورية والسلطات الاتحادية للتعاون مع المتضررين في الإقليم.

وصوّت البرلمان العراقي، مطلع الشهر الجاري، على مرشح حزب طالباني برهم صالح رئيسًا للعراق، في جلسة شهدت منافسة كبيرة، من قبل مرشح حزب بارزاني فؤاد حسين، الذي اختير لاحقًا وزيرًا للمالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com