وزير خارجية تونس خميس الجهيناوي يتحدث لـ“إرم نيوز“ عن ”صفقة القرن“ والأزمة الليبية والعلاقات مع سوريا والإمارات (فيديو) – إرم نيوز‬‎

وزير خارجية تونس خميس الجهيناوي يتحدث لـ“إرم نيوز“ عن ”صفقة القرن“ والأزمة الليبية والعلاقات مع سوريا والإمارات (فيديو)

وزير خارجية تونس خميس الجهيناوي يتحدث لـ“إرم نيوز“ عن ”صفقة القرن“ والأزمة الليبية والعلاقات مع سوريا والإمارات (فيديو)

المصدر: تونس - إرم نيوز

تحدّث وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، في حوار مطول مع ”إرم نيوز“، خلال استقباله في مكاتب وزارته بتونس، لرئيس تحرير إرم نيوز تاج الدين عبدالحق.

وتناول الحوار طيفًا واسعًا من القضايا التونسية والعربية، حيث قال الوزير الجهيناوي إن الوضع الداخلي التونسي يرتبط بالعلاقة الخارجية وتغيراتها، موضحًا أن الخارجية التونسية تأخذ بعين الاعتبار ما يجري في الساحة الداخلية؛ لتتمكن من تمثيل البلاد في الخارج.

وأشار إلى أن أولويات السياسة الخارجية لتونس تفسير ما يجري في الداخل من تحولات لأصدقائنا وشركائنا، وإعطائهم صورة حقيقية عما هو جارٍ، ثم تحديد أولويات ومصالح تونس والحفاظ عليها أكثر ما يمكن، وتعزيزها وتوسيعها حسب الشركاء، منوهًا إلى أهمية التعاون الاقتصادي، وجذب الاستثمارات، وفتح أسواق جديدة للمنتجات التونسية.

الملف الليبي

وفي الملف الليبي، كشف الوزير الجهيناوي عن توجه لعقد لقاء قريب ستشهده الأيام القريبة المقبلة، في العاصمة المصرية القاهرة؛ لتنسيق المواقف وحث الليبيين على عدم مضيعة الوقت، والتوجه نحو الحل الذي ارتأته الأمم المتحدة في سبتمبر الماضي في نيويورك، ولمساندة المبعوث الأممي غسان سلامة“.

وقال الوزير إن ”ليبيا بلد جار وبلد مهم، وكل ما يجري في ليبيا له تأثير مباشر في تونس سواء على المستوى الأمني أو الاقتصادي، ونحن شعب واحد في دولتين، وبيننا علاقات وطيدة وهامة وليدة القرن الماضي، ولهذه الأسباب لنا مصلحة مباشرة بالاهتمام في الوضع في ليبيا، ونساعد الليبيين على الخروج من أزمتهم بحثهم على الحوار خدمة لهم ولبلادنا“.

وحول مدى قناعة الليبيين بالدور التونسي، أكد ثقته بأن ”تونس لها مصداقية لدى كل الأطراف الليبية مهما كانت توجهاتها؛ لأنهم يعرفون أن مصلحتنا وهدفنا مصلحة ليبيا“، مضيفًا: ”زرت كل الأطراف الليبية بما في ذلك حكومة الوفاق الوطني والمشير حفتر، وبالتالي لنا علاقات مع مختلف هذه الأطراف، التي جزء هام منها يقيم ويعيش ويتعالج في تونس“.

وحول مبادرات تونس لحلحلة الوضع في ليبيا، سلط الوزير الضوء على مبادرة تهدف إلى حل شامل للمسألة الليبية قدمها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، وقال: ”بدأنا بها نحن ورأى الرئيس أن نبحث عن دعم دولتين شقيقتين لهما مصلحة مباشرة في الوضع الليبي هما الجزائر ومصر، وعقدنا عدة اجتماعات، ولدينا اجتماع قريب في القاهرة“.

العلاقة مع الإمارات

وأشاد الوزير خلال اللقاء بمستوى علاقات بلاده مع دولة الإمارات، معتبرًا أنه لا خلاف بين البلدين، على عكس ما يروجه الإعلام، على حد قوله.

وقال إن ”الإمارات بلد شقيق، ونحن بلد شقيق، ولا نعتقد بأن هناك أي إشكال مع هذا البلد، خلافًا لما يقوله الإعلام، يعني في هذا البلد، نعتبر أن لنا تاريخًا، وأسهمنا وكنا حاضرين يوم رفع العلم الإماراتي لمّا استقلّت الإمارات“.

وأوضح أن العديد من الأساتذة التونسيين أسهموا في تكوين الإطارات، والجيل هذا الذي يحكم اليوم في الإمارات، وبطبيعة الحال وقفت إلى جانب تونس، وهناك العديد من الاستثمارات الإماراتية الموجودة في تونس“.

وأكمل الوزير خميس قائلًا: “نسعى سواء من أبوظبي أو من تونس، لإعطاء دفعة جديدة لهذه العلاقات، وهناك تقدير مشترك”، على حد تعبيره.

الأزمة السورية

وفي الملف السوري، أكد الجهيناوي أن ما وقع في سوريا “شيء مؤلم”؛ لأن سوريا بلد شقيق عزيز، له مكانته على الساحة العربية، ولكن دمر تقريبًا جزء كبير من البلد لأسباب في بعض الأحيان لا نفهمها.

وأعرب عن أمنياته في أن يجد السوريون الحل لأزمتهم قائلًا: “نتمنى بطبيعة الحال أن ترجع العقلانية للأشقاء السوريين مهما كانت مشاربهم؛ لتوخي الحوار فيما بينهم”.

وشدد الجهيناوي على أنه ليس هناك أي حل عسكري في سوريا، والحل الوحيد الذي سيرتئيه السوريون هو أن يجلسوا حول طاولة المفاوضات فيما بينهم، وأن يحلوا خلافاتهم بالطرق السلمية وبالحوار، فسوريا ستبقى وستبقى بلدًا له مكانته على الساحة العربية، ونتمنى أن يكون ذلك في أقرب وقت ممكن؛ لأن العالم العربي محتاج إلى سوريا وإلى سوريا موحدة، حسب قوله.

وقال الوزير: “بطبيعة الحال نحن نتابع ما يجري في سوريا، والمباحثات التي جرت أخيرًا في التوجه نحو هذا، ولكن لا أعتقد أننا الآن في نهاية المطاف، بل نحن في بدايته، ونتمنى أن يواصل الأشقاء السوريون ذلك بدعم من المجموعة الدولية، خاصة من الدول العربية، علمًا أن الجامعة العربية غائبة، ونتمنى أن تضطلع بدورها من جديد”.

صفقة القرن

وعن آخر ما توصلت إليه القضية الفلسطينية، وما يشاع عن وجود شيء اسمه ”صفقة القرن، تساءل الوزير التونسي عن حقيقة تلك الصفقة قائلًا: ”أين هي صفقة القرن؟ صفقة القرن حديث صحفي إعلامي، نحن الدبلوماسيين نعمل على أشياء معقولة مكتوبة ملموسة نقيمها“.

وأضاف: ”مع الأسف القضية الفلسطينية الآن تستحق تركيز ودعم العرب أولًا، ثم المجموعة الدولية، وهي قضية عادلة ومظلمة تاريخية لا يمكن أن نتجاهلها، ولا بد للشعب الفلسطيني أن ينال حقوقه كاملة في تكوين دولة مستقلة على أراضيه، وهو انطلق من تونس العام 94، وهدفه بعد الاعتراف المتبادل مع إسرائيل، إقامة دولة مستقلة على أراضيه“.

وشدد على أنه ”في حال ما لم يتم ذلك وإقامة هذه الدولة على حدود 67 وعاصمته القدس الشرقية، لا أدري ماذا ستكون صفقة القرن، ولكن مفهومنا لأي صفقة لا بد أن يكون هذا محورها“.

الاتحاد المغاربي

مع الأسف، اتحاد المغرب العربي الآن في حالة جمود، وتونس تحاول مع أشقائها أن تجد طريقًا لإحياء هذا الاتحاد، ولا يمكن أن تكون منطقة المغرب العربي بمعزل عما يجري في العالم، فنحن منطقة كل شيء يجمعنا، التاريخ واللغة والحضارة وحتى الأكل“.

وحول العلاقة مع الجزائر والخلافات الثنائية، أكد الوزير التونسي عدم وجود أي مشكلات مع الجزائر، بل هي دولة شقيقة وبيننا تعاون كبير، ونظرنا في العديد من المشاريع المشتركة على الحدود، والمشكلة في الحدود المغربية الجزائرية، ونتمنى أن يتجاوز الشقيقان خلافاتهما لمصلحة الشعبين.

الهجرة غير الشرعية

وفي موضوع الهجرة غير الشرعية، أوضح الوزير أن العديد من الأفارقة يأتون للاستقرار في تونس، ولكن مقارنة بليبيا، تونس ليست بلد عبور، وتحمي حدودها ولا تسمح لأي كان أن يدخل أراضيها بصفة غير شرعية.
وبالنسبة لأفريقيا، فإن غياب التنمية ووجود العديد من بؤر التوتر- وطالما لم ننظر في جذور الأزمة وتركز الجهود الدولية على مساعدة الدول الأفريقية لحل مشاكلها السياسية والأمنية لدفع الاستقرار في هذه الدول ليستمر مواطنوها فيها بدلاً من محاولة عبور البحار- فإنه مع الأسف ستتواصل الهجرة غير الشرعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com